حكومة سرينغار تفرج عن زعيم كشميري بارز   
الاثنين 1423/9/6 هـ - الموافق 11/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ياسين مالك أثناء اعتقاله في سرينغار في مارس/ آذار الماضي
أفرجت الحكومة الجديدة في ولاية كشمير الهندية عن زعيم جبهة تحرير جامو وكشمير محمد ياسين مالك المعتقل منذ ثمانية أشهر، وذلك في إطار سعي الحكومة لتحسين صورتها، وتوفير الأجواء المناسبة لإعادة السلام إلى الولاية المضطربة.

وأكد المتحدث باسم الجبهة محمد أشرف أن مالك أطلق سراحه من سجن في جامو العاصمة الشتوية للولاية وتم نقله بالطائرة إلى سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير.

وكانت السلطات اعتقلت مالك -وهو أحد القادة الرئيسيين السبعة لمؤتمر الحرية الكشميري الذي يضم أكثر من 20 جماعة، في مارس/ آذار الماضي بتهمة تمويل الإرهاب.

ويأتي الإفراج عن مالك بعد أن أمر رئيس الوزراء الجديد لكشمير مفتي محمد سيد بالإفراج عن عدد من السجناء السياسيين في غضون الأيام القليلة القادمة كجزء من الإيفاء بتعهداته بإجراء حوار غير مشروط مع المقاتلين لوضع حد لأعمال العنف المستمرة في الولاية منذ عام 1989 والتي خلفت نحو 38 ألف قتيل.

مواجهات مسلحة

جندي هندي يأخذ موقعه بعد هجوم بالقنابل في سرينغار (أرشيف)

في غضون ذلك لقي ما لا يقل عن ثلاثة جنود هنود مصرعهم وجرح خمسة آخرون صباح اليوم عندما انفجر لغم زرعه مقاتلون كشميريون لدى مرور الحافلة التي كانت تقل الجنود في مقاطعة دودا جنوبي كشمير.

وذكرت مصادر الشرطة الهندية أن الحافلة كانت تقل قوات الاحتياط من العاصمة الصيفية للولاية سرينغار, إلى العاصمة الشتوية جامو عندما وقع الانفجار.

ويعد الهجوم الأول من نوعه الذي يستهدف الجيش الهندي في عهد الحكومة الجديدة للولاية برئاسة سيد الذي يقود حكومة ائتلافية من حزبه حزب الشعب الديمقراطي وحزب المؤتمر الهندي المعارض تولت مقاليدها في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. من ناحية أخرى أطلق مسلحون مجهولون النار في سرينغار على ناشط في حزب المؤتمر الوطني المعارض في كشمير فأردوه قتيلا قبل أن يلوذوا بالفرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة