تغريم الفرنسية باردو لتحريضها على الكراهية العنصرية   
الخميس 1425/4/21 هـ - الموافق 10/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برج إيفل في باريس - فرنسا
حكمت محكمة فرنسا على النجمة الفرنسية السابقة بريجيت باردو بدفع غرامة مالية تبلغ ستة آلاف دولار، لإدانتها بتهمة التحريض على العنصرية.

وقد أوردت باردو تصريحات أساءت للإسلام في كتابها "صرخة في الصمت" الذي هاجمت فيه المثليين ونددت بوجود المرأة في الحكومة ، كما نددت بفضيحة إعانات البطالة.

وقالت المحكمة إن النجمة الفرنسية قدمت المسلمين باعتبارهم غزاة برابرة قساة ومسؤولين عن الأعمال الإرهابية على حد قولها وأنهم يتطلعون إلى السيطرة على الفرنسيين إلى حد الرغبة في إبادتهم ، ويذكر أن المؤلفة تحسرت في هذا الكتاب الذي هز فرنسا العام الماضي على ما وصف بأسلمة فرنسا وخطر الإسلام ، حيث تحتضن فرنسا أكبر الجاليات المسلمة في أوروبا ، إذ يبلغ قوامها خمسة ملايين نسمة.

ولم تحضر بريجيت باردو جلسة النطق بالحكم لكنها نفت أثناء حضورها جلسة الشهر الماضي الاتهامات قائلة إن كتابها لا يستهدف الإسلام ولا القادمين من شمال أفريقيا.

وقد دفع هجومها على المسلمين جماعات فرنسية مناهضة للعنصرية لاتخاذ إجراءات قانونية ضدها. مما جعل المحكمة تقضي بدفع تعويض رمزي قدره يورو واحد لإحدى تلك الجماعات ولرابطة حقوق الإنسان. كما قضت بتغريم رئيس دار النشر التي نشرت الكتاب ستة آلاف دولار وأمرتها بدفع تكاليف إعلان الحكم في صحيفتين.

وهذه هي المرة الرابعة منذ عام 1997 التي يصدر فيها حكم مماثل على باردو التي التي اعتزلت السينما بعد أن قدمت 46 فيلما لتركز على الدفاع عن حقوق الحيوان.

وفي يناير كانون الثاني 1998 حكم على باردو بغرامة قدرها 3250 دولارا لتحريضها على الكراهية العنصرية في تصريحات عن مذابح ضد المدنيين في الجزائر.وقبل أربعة أشهر قضت محكمة بتغريمها لقولها إن المسلمين ذابحي الخراف يجتاحون فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة