المغرب يكافح الانفجارات بمحو الأمية   
الثلاثاء 1424/4/4 هـ - الموافق 3/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
تعليم الكتاتيب مازال بداية الطريق نحو محو الأمية في المغرب (أرشيف)

حفزت الانفجارات الأخيرة في المغرب حكومة إدريس جطو على سرعة تنفيذ حملة مكافحة الأمية وشعارها (السير نحو النور)، وكان من المفروض تنفيذ الحملة قبل الانفجارات ولكنها تأجلت بسبب انشغال الوزراء بأمور أخرى.

وتعتقد الحكومة المغربية أن الأمية تعرض الشباب للانسياق لتعاليم التطرف، إضافة إلى عرقلة مشروعات التنمية.

وتسعى الحملة المغربية إلى خفض نسبة الأمية من 48% حاليا إلى 20% بحلول العام 2010، وذلك بمساعدة الجمعيات غير الحكومية التي تعمل بالفعل في هذا المجال، كما سيعمل في الحملة مدرسون أكفاء وقنوات تلفزيونية متخصصة.

وتشكل الأمية بجانب مشاكل الأحياء العشوائية والبطالة بين الشباب أولوية للمغرب، بعد أن كانت مشكلة الأمية عند استقلال البلاد عام 1956 تحتل أهمية لدى الوطنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة