الحجاج أتموا رمي الجمرات بمنى   
الاثنين 1430/12/13 هـ - الموافق 30/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:37 (مكة المكرمة)، 14:37 (غرينتش)
جسر الجمرات ويظهر عدم الاكتظاظ وسهولة الحركة

إسماعيل محمد-مكة المكرمة
 
رمى المتمون من حجاج بيت الله الحرام جمرات يوم التشريق الثالث بمشعر منى في جو انسيابي موزعين على جسر الجمرات بطوابقه الخمسة.
 
وطبقت سلطات الحج السعودية طريقة التفويج حيث حددت لكل مجموعة من الحجاج حسب التوزيع الجغرافي لبلدانهم وأوقات سفرهم مواعيد يذهب كل فوج في وقته المحدد لرمي الجمرات.
 
كما لا يزال البيت العتيق يشهد منذ الأمس وفود مئات الآلاف من الحجاج لأداء إما طواف الإفاضة والسعي أو طواف الوداع.

وبرمي جمرات اليوم الثالث تتوجه بقية أفواج الحجاج نحو مكة المكرمة لإتمام ما تبقى من مناسك الحج، وذلك حسب ما أحرم به الحاج.

وشهد يوم أمس الأحد بداية إتمام الحجاج للمناسك، فمن أحرم بالحج متمتعا أو مقرنا يتم حجه بطواف الإفاضة والسعي بين الصفا والمروة ثم طواف الوداع ليكون آخر عهده بمكة المكرمة. ومن هؤلاء من أخر طواف الإفاضة ليجمعه بطواف واحد يؤديه مباشرة قبل مغادرة مكة.

وأما الحجاج المتعجلون الذين أحرموا بالحج مفردين فقد طاف منهم من خطط للسفر أمس طواف الوداع فقط.

وكان أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية خالد الفيصل أعلن أمس في مؤتمر صحفي أن إجمالي من رمى الجمرات هذا العام قد بلغ 1.5 مليون منهم 600 ألف حاج من الداخل أغلبهم من المقيمين في السعودية.

وكان من الملاحظ أن عددا كبيرا من ضيوف الرحمن قد أفادوا من فتاوى التيسير التي أجازت النفرة من مزدلفة إلى منى قبل صلاة الصبح، ورمي جمرات أيام التشريق من بعد صلاة الصبح.

وباجتماع الفتاوى الميسرة للمناسك مع توسعة جسر الجمرات إضافة إلى العمل بمبدأ التفويج انتفت مظاهر الازدحام سواء في لحظات الرمي أو الدخول والخروج من موقع الجمرات.

مع انتهاء موسم الحج تبددت المخاوف من انتشار إنفلونزا الخنازير (الفرنسية)
مسار المناسك

مع أداء الحجاج لطواف الوداع تكون رحلة الحج انطلقت من مكة المكرمة بعد صلاة ظهر يوم الثامن من ذي الحجة نحو منى للمبيت فيها يوم التروية، حيث صلت جموع الحجاج في منى كل صلاة بوقتها قصرا بلا جمع.

وبعد شروق شمس التاسع من ذي الحجة انطلق الحجاج تجاه صعيد عرفات ووقفوا هناك كل النهار وصلوا الظهر والعصر جمعا وقصرا بعد الاستماع إلى خطبة مفتي السعودية عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، ثم نفروا إلى مزدلفة مباشرة بعد غروب شمس يوم التاسع.

بعد منتصف الليل أي بدخول الساعات الأولى من يوم النحر العاشر من ذي الحجة نفر من أخذ من الحجاج بفتاوى التيسير مجددا نحو منى وبات بمزدلفة من أراد موافقة عمل الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام.

ولدى وصولهم إلى منى منهم من رمى جمرة العقبة الكبرى ومنهم من انتظر ليرميها بعد صلاة الصبح ليتحلل كل من رمى الجمرات التحلل الأصغر، حيث بات معروفا بن الهدي للمتمتع والقارن يدفع مسبقا لجهات متخصصة تعنى بالذبح نيابة عن الحجاج.

وشهدت الطرق المؤدية إلى المسجد الحرام ازدحاما كبيرا سببه توجه مئات الآلاف من الحجاج لأداء طواف الإفاضة (طواف الحج للمتمتع والقارن) والسعي بين الصفا والمروة ليعودوا جميعا للمبيت بمنى، واستمرت حركة الحجاج بين منى ومكة حتى اليوم الثاني من أيام التشريق للمتعجلين وانتهت تلك الحركة بنزول الحجاج المتمين اليوم وهو آخر أيام التشريق.

إنفلونزا الخنازير
يذكر أن مخاوف انتشار فيروس إتش1 إن1 المسبب لإنفلونزا الخنازير قد تبددت حيث توفي 5 حجاج بعضهم كان يعاني أمراضا مزمنة قبل الإصابة وبلغ عدد الحالات المكتشفة التي عولجت أقل من 100 حالة.

وأعلن وزير الصحة السعودي عبد الله الربيعة في مؤتمر صحفي عقده أمس في منى أنه انتهى موسم الحج دون انتشار لأي أوبئة وأن الحجاج يستعدون للعودة إلى أوطانهم وهم بصحة جيدة.

وكانت وزارة الصحة السعودية افتتحت قبل بداية أيام الحج مستشفيين أحدهما بمطار جدة والآخر بمطار المدينة المنورة خاصين بالحالات المصابة بإنفلونزا الخنازير بين الحجاج الواصلين عبر المطارين. وإلى جانب المراكز الصحية الموجودة بمنى افتتح ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز مستشفى منى الوادي الذي تبلغ سعة أسرة الطوارئ فيه 1200.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة