البرلمان المجري يختار أحد الأثرياء لرئاسة الحكومة   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
فرنك غيركساني يؤدي اليمين الدستورية لقيادة الحكومة المجرية (رويترز)
اختار البرلمان المجري رجل الأعمال الثري فرنك غيركساني لقيادة حكومة جديدة في البلاد بعد نحو شهر من استقالة الحكومة السابقة التي كان مكلفا فيها بحقيبة الرياضة.
 
وقد حظي غيركساني بأغلبية طفيفة داخل البرلمان المكون من 348 عضوا حيث نال تأييد 197 نائبا من الحزب الاشتراكي ومن الديمقراطيين الأحرار في حين امتنع المحافظون (175) عن التصويت بينما عارض 12 نائبا تولي غيركساني قيادة الحكومة.
 
ويتوقع أن يقدم غيركساني -الذي أدى اليمين الدستورية مباشرة بعد تعيينه- أعضاء فريقه الحكومي اليوم الخميس.
 
وقد وعد رئيس الحكومة المجرية الجديد بتوفير مزيد من الفرص للفئات المحرومة ودعا أغنياء البلاد إلى المساهمة في تحسين ظروف عيش المجريين.
 
كما تعهد غيركساني (43 عاما) بتخفيف العبء الضريبي عن الطبقة المتوسطة وزيادة الضرائب على المؤسسات المالية وبتخفيض العجز العمومي إلى أقل من 3 % في غضون 2008 لتمكين بلاده التي انضمت للاتحاد الأوروبي في مطلع مايو/أيار الماضي من اعتماد اليورو عام 2010.
 
على الصعيد السياسي وعد غيركساني بإعادة هيكلة جذرية للحزب الاشتراكي -الذي لم يحصل على نتائج جيدة في الانتخابات البرلمانية في يونيو/حزيران الماضي- لتهييئه  للانتخابات البرلمانية التي ستنعقد في 2006.
 
وكان الحزب الاشتراكي انتخب قبل شهر غيركساني لخلافة رئيس الوزراء السابق بيتر ميدغيسي الذي فقد ثقة الائتلاف الذي كان يقوده حزبه عندما استغنى عن خدمات وزيره المكلف بالاقتصاد بسبب سياسته الليبرالية رغم معارضة حزبه.
 
وقد بدأ نجم غيركساني يسطع في سماء السياسة عندما أصبح عام 2002 كبير مستشاري رئيس الوزراء السابق ميدغيسي قبل أن يتولى وزارة الرياضة.
 
ويرى المراقبون أن خبرة غيركساني في مجال الاتصال ستساعده في استقطاب الناخبين المستائين من الحكومة السابقة لكنهم يرون أن ثروته التي تقدر بنحو 17 مليون دولار قد تكون عائقا أمام كسب ثقة الناخبين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة