مخترع هندي يبتكر جهازا يصدر روائح إلكترونية   
السبت 1421/11/25 هـ - الموافق 17/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حصل مبرمج هندي على براءة اختراع أميركية لجهاز رقمي يطلق روائح تصاحب الصور واللقطات وبعض الأصوات. وطالب المخترع الشركات التي تحاول إنتاج أجهزة مشابهة بأن تعود إليه قبل تسويق منتجاتها.

وقال المخترع سانديب جايدكا البالغ من العمر 37 عاما إنه حصل على براءة الاختراع بعد استحداثه لشرائح رقمية تصدر إشارات تتزامن مع مقاطع موسيقية أو مشاهد سينمائية، ويمكن استخدامها في توليد روائح أو مؤثرات حسية خاصة بالأحوال الجوية.

ووصف المخترع جهازه بأنه "مزيج رائع من الإشارات المشفرة الرقمية المرتبطة بمشهد بعينه في فيلم، أو مقطع محدد في نظام تسجيل صوتي". وأوضح أن اختراعه عبارة عن جهاز صغير للغاية يلحق بأي جهاز تلفزيون أو كمبيوتر أو نظام تسجيل صوتي أو بصري فائق الوضوح".

وأكدت المعلومات المتاحة على موقع (مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية) الأميركي على شبكة الإنترنت وجود هذه البراءة، وقالت إنها تتعلق بجهاز شفرة إلكتروني يصدر أوامر إلى جهاز آخر يصدر عنه غاز أو روائح عطرية أو ينشط جهاز تدفئة أو تبريد لإنتاج المؤثرات المرغوبة التي تناسب المشهد الذي يظهر على الشاشة.

وقال المخترع إنه سيحتاج إلى ما بين مائة ألف ومائتي ألف دولار لإنتاج النموذج الأولي لجهازه. وقد سعت بالفعل شركات مثل ديغيسنتس الأميركية إلى استحداث تقنيات لتحويل الروائح إلى إشارات رقمية، وبثها عبر أجهزة ثم إعادتها إلى روائح من جديد عند استقبال تلك الإشارات. وتقول ديغيسنتس إنها تعتزم طرح جهاز الروائح الخاص بها وملحقاته عبر شبكة الإنترنت.

الحق الفكري
وطالب المخترع من يحاولون إنتاج أجهزة مشابهة أن يحصلوا على موافقته من الآن فصاعدا إذا أرادوا تسويق منتجاتهم تجاريا. لكن شركة ديغيسنتس -ومقرها في أوكلاند بكاليفورنيا- قالت إن فكرة الروائح المرئية تعود لعام 1944 عندما جاء ذكرها في أحد أفلام الكارتون ضمن سلسلة باغز باني، ومنذ ذلك الحين جرت محاولات لتحقيق الجمع بين الروائح والوسائط المتعددة بأساليب وأجهزة مختلفة.

وقال رئيس الشركة إن براءة اختراع السيد جايدكا تتعلق بأسلوب محدد للغاية وغير مكتمل بعد. وهناك كثير من الأساليب التي تتناول هذه الفكرة. ونحن نرى أن الاحتمالات مرجحة في أن تصبح طريقة شركتنا هي المعتمدة عالميا. لكن جايدكا يعتقد أنه ليس أمام مثل هذه الشركات سوى الاستفادة من أسلوبه، وقال في ثقة "عاجلا أم آجلا لن يكون أمامهم سوى القدوم إلي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة