أردوغان يتوعد بمحاسبة مرتكبي الشغب بالاحتجاجات   
الاثنين 1436/1/11 هـ - الموافق 3/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 2:03 (مكة المكرمة)، 23:03 (غرينتش)

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من وصفهم بمناصري عين العرب (كوباني) من الأتراك الذين قاموا باحتجاج في بعض المدن التركية مؤخرا، وقال إنهم يرتكبون جرائم أسوأ من الجرائم التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية

وتوعد أردوغان بمحاسبة "مرتكبي الجرائم" في أحداث الشغب الأخيرة، مشيرا إلى أن وحدات الأمن والاستخبارات تعمل على تحديد المسؤولين والجناة والقتلة، وتقديمهم للقضاء.

وفي كلمة أمام حشد من المواطنين الأتراك بمناسبة افتتاح مشاريع خدمية في منطقة إسانلار بإسطنبول، قال أردوغان معلقا على أحداث الشغب التي شهدتها مدن تركية الشهر الماضي، "قالوا كوباني، ثم ارتكبوا جرائم جبانة في ديار بكر، وباطمان، وهكاري.. قالوا وحشية داعش (يقصد تنظيم الدولة) وقاموا بعمليات تعذيب جبانة لا تمت إلى الإنسانية بصلة، ولا تقل فظاعة عما قام به داعش، وقتلوا شبانا أبرياء".

وأعرب أردوغان عن أمله بأن يسهم القانون الجديد الذي يعتزم البرلمان المصادقة عليه، في تعزيز التدابير الأمنية في مواجهة أي أعمال عنف مشابهة لتلك التي وقعت مؤخرا في المدن التركية.

وخاطب المعارضة قائلا "لا يمكنكم القول: ما شأننا بالبوسنة والهرسك، ومصر، وفلسطين، وسوريا، والعراق؟ فإذا كانت دولة تركيا أسست على ميراث الدولتين السلجوقية والعثمانية، فليس لنا الحق في أن نقول ما شأننا؟.. يجب علينا أن نكترث دائما لما يحدث هناك، فهذا واجب تركيا الحديثة ومسؤوليتها كدولة كبيرة".

وفي الأيام الأخيرة تظاهر الآلاف من الأكراد في عدد من المدن التركية تضامنا مع المقاتلين الأكراد الذين يقاتلون تنظيم الدولة في مدينة عين العرب الواقعة شمالي سوريا على الحدود مع تركيا.

وتطرق أردوغان إلى المشاريع التي أنجزتها الحكومة في الولايات التركية الـ81 خلال فترة توليه رئاسة الوزراء، لافتا إلى أنه يتابع تلك المشاريع عن كثب، ومؤكدا أن حزبه وحكومته "يقومون وسيقومون بما هو ضرورة من أجل إتمام تلك المشاريع والبدء بمشاريع جديدة، فضلا عن الاستمرار في العمل من أجل تنمية البلد".

وبالنسبة لمشروع شق قناة إسطنبول، قال أردوغان إنه يتم حاليا التجهيز لطرح المناقصة على الشركات لينفذ المشروع الذي سيصل البحر الأسود ببحر مرمرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة