ازدواجية العدالة الدولية   
السبت 1426/2/23 هـ - الموافق 2/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:14 (مكة المكرمة)، 8:14 (غرينتش)

اهتمت صحف خليجية اليوم السبت بالتعليق على قرار مجلس الأمن الذي أقر مثول مرتكبي جرائم الحرب في دارفور أمام المحكمة الجنائية الدولية، كما تناولت آخر تطورات الأزمة اللبنانية، إضافة إلى موضوعات أخرى.

"
قرار مجلس الأمن بشأن قضية دارفور كان مثالا آخر علي الازدواجية، حيث فرضت واشنطن نصا يستثني رعاياها في السودان من أي ملاحقات أمام المحكمة الجنائية مقابل عدم استخدامها حق الفيتو أثناء التصويت على القرار
"
الراية
قضية دارفور

قالت الراية القطرية في افتتاحيتها تحت عنوان "ازدواجية العدالة الدولية" إن قرار مجلس الأمن الدولي الذي أقر مثول مرتكبي جرائم الحرب في إقليم دارفور أمام المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي "كان مثالا آخر علي الازدواجية، حيث فرضت واشنطن نصا يستثني رعاياها في السودان من أي ملاحقات أمام المحكمة مقابل عدم استخدامها حق الفيتو أثناء التصويت على القرار".

ورأت الصحيفة أن الحكومة السودانية أبدت خلال الفترة الماضية مرونة لافتة وتعاونا كبيرا مع المجتمع الدولي بشأن القضية، وكان من المفيد تشجيع الخرطوم علي الاستمرار بهذا النهج كمدخل لإحقاق العدالة وبدء مرحلة المصالحة في الإقليم، لكن قرار مجلس الأمن -الذي تحكمه معادلات سياسية- يبدو أنه سيتسبب بمزيد من التوتر.

وخلصت إلى القول إنه "طالما أن القرار صدر، فإن المطلوب الآن من الأطراف المعنية وفي مقدمتها المحكمة الجنائية الدولية نفسها التعامل مع ملف القضية بشفافية بعيدا عن المؤثرات السياسية، ونعتقد أن الخرطوم تدرك جيدا أهمية التعاطي مع استحقاقات القرار بحكمة وهدوء، لأنه لم يعد مفيدا تجاهل القرارات الدولية رغم إجحافها".

الأزمة اللبنانية
علمت الوطن السعودية أن خلافات قوية نشأت في صفوف المعارضة اللبنانية الأيام الماضية حول المواقف الواجب اتخاذها تجاه القضايا الحساسة المطروحة، وفي طليعتها مطلب تشكيل حكومة وفاق وطنى.

"
خلافات قوية نشأت في صفوف المعارضة اللبنانية الأيام الماضية حول المواقف الواجب اتخاذها تجاه القضايا الحساسة المطروحة وفي طليعتها مطلب تشكيل حكومة وفاق وطنى
"
الوطن السعودية
وأضافت أن عددا من أطراف المعارضة طلب مناقشة جدية حول الانخراط في حكومة من هذا النوع منعا للوصول إلى إضاعة المهل الدستورية أمام إجراء الانتخابات النيابية، وأن الخلافات وصلت كذلك إلى الموقف من شكل ومضمون التحركات الواجب اعتمادها وتوقيتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن تصريحات الزعيم المعارض ميشيل عون من منفاه في باريس حول ضرورة مشاركة المعارضة في حكومة وفاق وطني، أحدثت هزة في الأوساط المعارضة خصوصا أن من بين المعارضين من يدعو إلى تليين الموقف من حكومة وفاق وطني يكون للمعارضة فيها نصيب الأسد.

ولم تستبعد أوساط مطلعة للوطن السعودية أن يكون الزعيم المعارض وليد جنبلاط قد اقترب من الموافقة على تشكيل حكومة وفاق، وقد تم تداول هذا الاحتمال بجدية في اليومين الأخيرين بعدما بينت المعطيات السياسية استحالة تشكيل الحكومة الحيادية التي تطالب بها المعارضة وترفضها القوى السياسية المنضوية في إطار لقاء عين التينة وبالأخص حزب الله.

طهران وواشنطن
نقلت الرأي العام الكويتية عن إمام جمعة طهران وأحد أبرز قادة المحافظين في مجلس صيانة الدستور، قوله إن تصريحات الناطق باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر بشأن النوايا الإيرانية لإنتاج سلاح نووي "كذب محض وعارية عن الصحة".

"
تصريحات الناطق باسم الخارجية الأميركية بشأن النوايا الإيرانية لإنتاج سلاح نووي عارية عن الصحة فهي كذب محض
"
كاشاني/ الرأي العام
وأضاف محمد كاشاني أن التصريحات والاتهامات الأميركية غير صحيحة وما هي إلا ذرائع، فالأميركيون على معرفة تامة وكافية بطبيعة نشاط المنشآت النووية الإيرانية.

وحذر واشنطن من أي محاولة لمهاجمة بلاده، موضحا أن "الشعب الإيراني سيمزق الأميركيين المتورطين في العراق إربا إربا إذا ما دنسوا أراضيه".

وشدد كاشاني على أن هدف أميركا هو القضاء على الإسلام والنظام الإسلامي في إيران قائلا "لو تخلينا عن برنامجنا النووي فإنهم سيثيرون موضوعات جديدة كحقوق الإنسان والحريات وغيرها" داعيا الشعب الإيراني إلى الوحدة والتضامن لمواجهة تهديدات الاستكبار.

عرض سابق
كشف وزير الخارجية السوداني لصحيفة البيان الإماراتية عن عرض سابق تقدم به إلى الولايات المتحدة قبل غزوها العراق قوامه أن تتدخل واشنطن في السودان بدلا من العراق، لأنها لم تكن لتواجه الصعوبات التي تواجهها الآن في العراق.

وقال مصطفى عثمان إسماعيل "في زيارة لي لواشنطن قبيل الحرب على العراق انتحى بي وزير الخارجية الأميركي آنذاك كولن باول، وبدأ يحدثني عن الديمقراطية وأهميتها في العراق فعقبت على حديثه بتعقيب أعتقد أنه فاجأه، حيث قلت له إذا كنتم تبحثون عن نموذج لتطبيق الإصلاح والديمقراطية فالأفضل هو السودان وليس العراق، فاستغرب حديثي فقلت له إن تدخلهم في العراق سيكون عنيفا، وإن رحبت بكم المعارضة فستجدون مقاومة".

وتابع "أما في السودان فتدخلكم سيكون حميدا لإيقاف الحرب وإحلال السلام، وترحيب الجميع معارضة وحكومة بهذا التدخل سيجعل من السودان النموذج الأفضل وليس العراق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة