قوات السلام الأفريقية تدخل مدينة ليبيرية   
الأربعاء 15/7/1424 هـ - الموافق 10/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات المتمردين الليبيريين ما زالت تشكل خطرا على المدنيين خارج منروفيا (الفرنسية)
تمكنت قوات السلام من غرب أفريقيا (إيكوميل) من دخول مدينة كاكاتا الليبيرية (50 كلم شمال شرق منروفيا) والانتشار فيها بعد سيطرة قوات من المتمردين عليها.

ودخل نحو 650 جنديا من دولة غينيا المدينة وخاضوا حوارات مع جنود جماعة الليبيريين المتحدين للمصالحة والديمقراطية لإقناعهم بالانسحاب من المدينة. وقد تم بالفعل إخلاء 200 عنصر من المتمردين إلى خارج المدينة ولم يعرف بعد إن كان تم إخلاؤهم بالكامل أم لا.

وحسب روايات سكان المدينة فقد أدى القتال الذي اندلع في المدينة بين المتمردين والقوات الحكومية إلى مقتل العديد من المواطنين الذين غرق بعضهم في النهر أثناء محاولاتهم الهرب. وبرر أحد قادة المتمردين مهاجمتهم للمدينة بسبب "استمرار اعتداءات القوات الحكومية على المواطنين وممتلكاتهم".

ومن ناحية أخرى قالت الولايات المتحدة الأميركية إنها لن تعيد إرسال قواتها المتمركزة على الساحل إلى داخل ليبيريا على الرغم من القتال الذي اندلع في كاكاتا، معتبرة أنه لا توجد حاجة لذلك في ظل دور قوات السلام من غرب أفريقيا.

ورحب المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر بقرار الحكومة الليبيرية سحب قواتها على طول الخط السريع المؤدي إلى كاكاتا لإفساح الطريق أمام قوات "إيكوميل" للمرور. ودعا باوتشر كافة الأطراف الليبيرية إلى الامتناع عن أعمال العنف.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي تنتشر فيها قوات "إيكوميل" لحفظ السلام خارج منروفيا. وبموجب اتفاق سلام تم التوقيع عليه الشهر الماضي فمن المفترض أن تلتزم قوات الحكومة والمتمردون بوقف إطلاق النار غير أنه وقع عدد من الانتهاكات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة