نواب الكونغرس يناقشون تشديد إجراءات الهجرة   
الأربعاء 1422/8/21 هـ - الموافق 7/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ مجلس النواب الأميركي مناقشة مسوّدة تشريع يهدف إلى تشديد إجراءات الهجرة إلى الولايات المتحدة، وذلك في إطار ردود الفعل على هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي التي كان معظم المتهمين بتنفيذها من الحاصلين على تأشيرات دخول قانونية.

وتطالب المسودة التي اشترك في تقديمها رئيس اللجنة القضائية جيمس سنسنبرينر بتقسيم إدارة الهجرة والجنسية إلى مكتبين منفصلين يتبع أحدهما شرطة الحدود والآخر وزارة العدل ويسمى وكالة شؤون الهجرة.

وقال سنسنبرينر إن 13 من بين 19 شخصا متهمين بتنفيذ الهجمات على نيويورك وواشنطن دخلوا البلاد بصورة شرعية، موضحا أنهم حملوا تأشيرات سياحة وأعمال ودراسة وأن ثلاثة منهم بقوا داخل الولايات المتحدة بعد انتهاء صلاحية تأشيراتهم دون علم الجهات المختصة.

وشن رئيس اللجنة القضائية هجوما عنيفا على إدارة الهجرة والجنسية ووصفها بأنها أقل الأجهزة فعالية داخل الحكومة الفدرالية، وقال "إنها مقصرة في أداء عملها سواء تجاه المهاجرين أو المواطنين الأميركيين".

وقد اعترفت السلطات الأميركية بأن إدارة الهجرة والجنسية غير قادرة على مراقبة أنشطة عشرات الآلاف من الذين انتهت فترة صلاحية إقاماتهم. وعلق الرئيس الأميركي جورج بوش على هذا الوضع بالقول إننا "لم نتوقع أبدا أن يستغل بعض الناس كرمنا إلى هذا الحد"، وذلك في إشارة إلى هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة