الموسوي يتمنى تكرار هجمات سبتمبر على الولايات المتحدة   
السبت 1427/3/17 هـ - الموافق 15/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

زكريا الموسوي تحدث مطولا أمام المحكمة مبديا عدم الرضا من فريق الدفاع (الفرنسية)

قال زكريا الموسوي الذي يواجه عقوبة الإعدام بتهمة التواطؤ مع منفذي هجمات 11 سبتمبر/أيلول إنه ليس نادما، مؤكدا حقده على الولايات المتحدة ورغبته في أن يراها تعاني أكثر.

وأوضح الموسوي الفرنسي من أصل مغربي -خلال محاكمته الخميس بالإسكندرية بولاية فرجينيا- أنه كان يتمني أن تتكرر هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة مرات ومرات.

وأبدى اشمئزازه من أن يأتي أشخاص إلى المحكمة ليعرضوا مآسيهم بهدف التوصل إلى إنزال عقوبة القتل به، موضحا أن الهجمات كانت لهذا الهدف وهو تحقيق أكبر قدر من المعاناة للأميركيين.

وردا على استجواب لهيئة الدفاع عن سبب الحقد الذي يكنه للأميركيين قال "أنتم رأس الأفعى، إذا أردنا تدمير الدولة اليهودية في فلسطين علينا أن ندمركم قبل ذلك".

واستشهد الموسوي بآية من القرآن الكريم وهو يحمل المصحف، موضحا أن المسلمين عليهم واجب القتال من أجل نصرة الله قائلا "يجب أن نكون نحن السلطة المطلقة ويجب أن تكون لنا الغلبة عليكم".

وبلغة إنجليزية طغت عليها اللكنة الفرنسية تحدث الفرنسي عن "الحلم" الذي يؤمن به "100%" وهو أن يطلق سراحه الرئيس الأميركي جورج بوش في نهاية ولايته.

وشدد الموسوي "أعرف أن ذلك سيحصل" مجددا القول أمام الجمهور وهيئة المحلفين إنه لا يريد أن يموت وإنما يريد أن يكافح.

والموسوي الذي سبق وعطل عمل محاميه في 27 مارس/آذار بعد اعترافه بدور له في في هجمات 11 سبتمبر/أيلول تحدث على مدى أكثر من ساعتين ونصف الساعة هذه المرة. وتم إخراج قريبة أحد الضحايا أصيبت بصدمة من قاعة المحكمة.

لست مجنونا
وكثفت هيئة الدفاع الأسئلة في محاولة لإثبات أنه يعاني من انفصام في الشخصية وهو مرض يعطي سببا لتخفيف الحكم عليه بالسجن مدى الحياة وليس بالإعدام. ورد الموسوي قائلا "أحمد الله لأني لست مجنونا" مشددا على أن محاميه يمارسون منذ أربع سنوات "عدم التعاون الجنائي".

وقال إنه لو حصل على محام مسلم يدافع عنه ويمكنه الوثوق به لكان طلب منه أن يركز على حجتين أساسيتين لتجنيبه الإعدام. الأولى تتمثل في أن هيئة المحلفين ليس من مصلحتها تحويله إلى "شهيد" لكن عليها جعله "يعفن" مدى الحياة في سجن فدرالي.

الدفاع يسعى لتجنيب الموسوي الحكم بالإعدام (الفرنسية)
أما الحجة الثانية فترتكز على أنه في حال سجنه مدى الحياة يمكنه في المستقبل ربما إنقاذ أرواح أميركيين من خلال مبادلته بجنود أميركيين يخطفون في العراق أو أفغانستان.

وقد أثارت هيئة الدفاع الحجة الأولى منذ بدء النقاشات واستخدم الادعاء الحجة الثانية، معتبرا أنه طالما أن الموسوي على قيد الحياة فثمة خطر في أن يحتجز تنظيم القاعدة أميركيين كرهائن للتوصل إلى الإفراج عنه.

وقد يطلب من هيئة المحلفين التوصل إلى قرار اعتبارا من الأسبوع المقبل. وأوضحت القاضية المكلفة هذه القضية ليوني برينكما عند رفعها الجلسة حتى صباح الاثنين المقبل أن هذا القرار "قد يحصل بداية الأسبوع على الأرجح".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة