صربيا تنهي التحقيق في قضية اغتيال جينجيتش   
الأحد 1424/2/19 هـ - الموافق 20/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطنون يوقدون الشموع بعد اغتيال زوران جينجيتش (أرشيف) رويترز
أعلن وزير الداخلية الصربي أن شرطة بلاده انتهت بالكامل من التحقيق في قضية اغتيال رئيس الوزراء السابق زوران جينجيتش، في وقت تستعد فيه البلاد لمراسم تأبين خاصة بمناسبة مرور أربعين يوما على الحادث في الكنيسة الأرثوذكسية المركزية.

وقال الوزير في تصريحات نشرت اليوم إن السلطات تعرف من خطط ونظم وقام بعملية الاغتيال. كما تعرف السلطات المتعاونين بهذه العملية والكيفية التي تمت بها. وأضاف أنه لا توجد أسرار أخرى تتعلق بالموضوع. واتهمت السلطات الصربية مجموعة سرية ترتبط بجهاز الأمن في عملية اغتيال جينجيتش التي جرت في 12 مارس/ آذار الماضي باعتبارها جزءا من محاولة أكبر لإطاحة حكومته ذات التوجهات الغربية.

وقامت السلطات الصربية بعد عملية الاغتيال باعتقال آلاف الأشخاص من بينهم رئيس جهاز الأمن في عهد الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إضافة لكبار مساعدي الرئيس السابق. وقال وزير الداخلية إن المزاعم تدور حول 12 شخصا قاموا بعملية الاغتيال من بينهم نائب قائد قوات المظلات في عهد ميلوسوفيتش الذي اعترف بقيامه بالعملية. وأضاف الوزير أن المجموعة ستحاكم بتهمة التآمر الجنائي.

قوات صربية خاصة تستعد لاقتحام منزل المشتبه به في اغتيال جينجيتش (أرشيف) رويترز
ورغم الاعتقالات الكثيرة التي جرت إلا أن عددا كبيرا من المشتبه بهم لا يزالون طليقين ومن بينهم قائد قوات المظلات، غير أن وزير الداخلية قال إن اعتقاله قد يستغرق بعض الوقت.

ومن جهة أخرى أشارت التحقيقات التي تجريها الشرطة في مقتل رئيس الوزراء السابق إلى اعتقال مدير محطة التلفزيون الحكومي في عهد ميلوسوفيتش مساء الخميس بيد أنه لم تعرف الأسباب التي أدت إلى اعتقال المسؤول السابق الذي كان حليفا لميلوسوفيتش. وقام التلفزيون الصربي أثناء الحروب التي وقعت في البوسنة وكرواتيا بدور بارز في تأجيج المشاعر القومية.

ومن جهته اعتبر الحزب الاشتراكي الذي يقوده ميلوسوفيتش اعتقال مدير التلفزيون بمثابة حملة لقمع المعارضين السياسيين تحت ستار مكافحة الجريمة. وأعلنت الحكومة الصربية حالة الطوارئ في أعقاب اغتيال جينجيتش غير أن مسؤولين حكوميين قالوا إن تلك الحالة سوف يجري رفعها الأسبوع القادم.

وكان جينجيتش (50 عاما) من السياسيين البارزين ويترأس الكتلة الإصلاحية في البلاد. وقام بدور أساسي في تسليم ميلوسوفيتش لمحكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة