الرياح القوية تعرقل جهود إطفاء حريق أنطاليا   
الاثنين 1429/8/3 هـ - الموافق 4/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)

حريق أنطاليا الذي أودى بحياة شخص هو الأسوأ الذي تعرفه المدينة السياحية (الفرنسية)

أعاقت الرياح القوية التي هبت اليوم الأحد على تركيا جهود رجال مكافحة الحرائق للسيطرة على الحريق الذي اندلع بأنطاليا وأودى بحياة شخص واحد وسبب فقدان آخر وتدمير ستين منزلا وأربعة آلاف هكتار من الغابات.

 

ورجح مسؤول بمديرية الغابات أن تتمكن فرق مكافحة الحرائق في نهاية اليوم من السيطرة على الحريق الذي اندلع منذ أربعة أيام ووصف بالأسوأ الذي تشهده محافظة أنطاليا على الإطلاق.

 

ويهدد الحريق مواقع تاريخية من بينها المدرج الإغريقي في مدينة أسبيندوس الواقعة على بعد 37 كلم من منتجع مطل على البحر المتوسط. وشارك أكثر من ألفي شخص في التصدي للحرائق المندلعة منذ أربعة أيام تدعمهم أكثر من عشر طائرات حاولت إخماد ألسنة اللهب التي امتدت إلى غابات المنطقة.

 

وقال مصطفى كورتولموسلو نائب المدير العام لمديرية الغابات في تركيا "كان الطقس في صالحنا الليلة الماضية لكن الرياح هبت ثانية هذا الصباح ورغم ذلك فسنسيطر على الحرائق تماما اليوم".

 

وأوضح أن رجال مكافحة الحرائق ما زالوا يكافحون النيران في خمس مناطق بأنطاليا وخصوصا في منطقتي مانافجات وسيرك حيث جرى إخلاء ست قرى من سكانها.

 

وقال وزير البيئة والغابات فيصل إيروغلو أمس السبت إن المسؤولين كانوا يعتقدون أن الحريق اندلع بسبب انقطاع أسلاك الكهرباء غير أن محطة سيانان التركية استبعدت ذلك.

 

وتضم أنطاليا أبرز آثار للحضارة الإغريقية في تركيا وتعد أكبر مقصد سياحي في البلاد حيث تستقبل سبعة ملايين سائح كل عام معظمهم يفدون إليها في فترة الصيف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة