السعودية تنفي مجددا أي دور لها بهجمات سبتمبر   
الاثنين 1424/5/30 هـ - الموافق 28/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلطان بن عبد العزيز
اعتبر وزير الدفاع السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز ما ورد في تقرير للكونغرس الأميركي حول وجود دور للمملكة العربية السعودية في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، بأنه "مجرد كلام" لن يضر بالعلاقات الثنائية
.

وكان التقرير الذي تم الكشف عن فحواه يوم الخميس الماضي قد أثار شكوكا عما إذا كان عمر البيومي -وهو مواطن سعودي يعيش في سان دييغو ويعرف اثنين من منفذي هجمات نيويورك وواشنطن- على صلة بالحكومة السعودية.

وقال الأمير سلطان للصحفيين إن "جميع أعضاء الكونغرس يعرفون السعودية، والحكومة الأميركية بقيادة الرئيس (جورج) بوش أعلنت رسميا أن المملكة ليست طرفا في هذه الأمور".

وأدت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 التي كان 15 سعوديا بين منفذيها البالغ عددهم 19 شخصا، إلى إضعاف التحالف -القائم على تشابك المصالح البترولية والدفاعية- المستمر منذ عقود بين الإدارات الأميركية والأسرة المالكة السعودية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز ذكرت في عددها الصادر يوم السبت الماضي أن قسما يتألف من 28 صفحة تم حجبه من التقرير يقول إن مسؤولين سعوديين كبارا قدموا مئات الملايين من الدولارات لجمعيات خيرية ومنظمات أخرى ربما تكون قد ساعدت في تمويل الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة