استقالات جديدة بحزب نداء تونس الحاكم   
الخميس 1437/4/4 هـ - الموافق 14/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 7:07 (مكة المكرمة)، 4:07 (غرينتش)

أعلن وزير تونسي استقالته من حزب نداء تونس (الحاكم)، بينما جمد آخر عضويته مساء الأربعاء (مع بقائهما في منصبيهما الحكوميين) دون تقديم مبررات واضحة حيال قرارهما، وتعد هذه آخر الاستقالات من الحزب الذي شهد انشقاقات في الأشهر الأخيرة.

وأعلن وزير الشؤون الاجتماعية محمود بن رمضان استقالته من جميع الهياكل السياسية للحزب، في حين كتب وزير الصحة سعيد العايدي على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تجميد عضويته بالمكتب السياسي للحزب.

وكانت مجموعة مكونة من 22 نائبا استقالت من الكتلة البرلمانية للحزب، وقررت تكوين كتلة نيابية جديدة تعلن عن نفسها الجمعة المقبل.

وفي هذا السياق أكد عبد الرؤوف الماي، وهو أحد النواب المستقيلين سابقا، في تصريح صحفي الأربعاء أنهم "بصدد صياغة وتكوين كتلة جديدة"، وأوضح أنه "تم تقديم طلب لدى مكتب المجلس، لتكوين كتلة جديدة".

وأصبح عدد نواب كتلة نداء تونس وفق الاستقالات الأخيرة 64 نائبا من أصل 86، الأمر الذي يجعل كتلة حزب حركة النهضة البرلمانية تتصدر مجلس النواب بواقع 69 نائبا.

ويشهد نداء تونس منذ ما يزيد عن شهرين حالة انقسام حادة بين فريقين، الأول يدعم أمينه العام المستقيل محسن مرزوق والآخر يساند حافظ السبسي، وهو ابن الرئيس الباجي قايد السبسي.

وكان مرزوق قد أعلن الأربعاء الماضي تأسيس حزب جديد سيعلن اسمه في مارس/آذار المقبل، مشيرا إلى أنه يضم شخصيات وطنية. وعقد نداء تونس السبت والأحد الماضيين مؤتمرا بمدينة سوسة (شرقا) أفرز قيادة جديدة بزعامة حافظ السبسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة