أوروبا تحذر طهران بشأن النووي وتدين تصريحات نجاد   
السبت 1426/11/16 هـ - الموافق 17/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

ألمانيا طالبت بإدانة قوية لتصريحات نجاد (الفرنسية)
وجه زعماء الاتحاد الأوروبي خلال قمة بروكسل تحذيرا لطهران بشأن برنامجها النووي وأدانوا تصريحات الرئيس محمود أحمدي نجاد حول إسرائيل. وحذر مشروع بيان القمة طهران من أن "النافذة المتاحة للتفاوض حول الملف النووي لن تبقى مفتوحة إلى ما لا نهاية".

وأعرب البيان عن قلق أوروبا تجاه ما وصفه بفشل الحكومة الإيرانية في إزالة الشكوك حول طموحاتها النووية مؤكدا أن استئناف إيران أنشطة تحويل اليورانيوم زاد هذه المخاوف. واتفق زعماء أوروبا على مراجعة وإعادة تقييم خياراتهم الدبلوماسية في مواجهة ما وصفوه بالتحركات السياسية الاستفزازية الإيرانية منذ مايو/آيار الماضي.

واستجابة لرغبة ألمانيا جاء في الإعلان أن "الاتحاد الأوروبي يدين بلا تحفظ دعوة الرئيس الإيراني إلى محو إسرائيل من الخريطة وإنكاره حصول المحرقة". واعتبر البيان هذه التصريحات غير مقبولة على الإطلاق "ولا مكان لها في النقاش السياسي المتحضر".

ومن المتوقع أن يفرض هذا الموقف المتشدد نفسه على محادثات فرنسا وألمانيا وبريطانيا مع إيران في الحادي والعشرين من الشهر الجاري في فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني. وتركز المحادثات على الاقتراح الروسي المدعوم من مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن تنقل إيران كل أنشطتها لتخصيب اليورانيوم إلى روسيا.

وقد رفضت طهران وواشنطن اقتراحا للمدير العام للوكالة محمد البرادعي، بأن تقدم واشنطن ضمانات أمنية لإيران مقابل إقناعها بالتوقف عن برنامجها النووي. كما أكدت الحكومة الإيرانية إصرارها على تخصيب اليورانيوم وإنتاج الوقود النووي لكنها وعدت بعدم استئناف التخصيب خلال فترة المحادثات مع الأوروبيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة