مصرع أربعة مقاتلين شيوعيين في الفلبين   
الجمعة 12/3/1423 هـ - الموافق 24/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي أربعة مقاتلين شيوعيين مصرعهم على أيدي قوات الأمن الفلبينية في مواجهات متفرقة جنوبي البلاد. وقال بيان عسكري إن القوات الحكومية وشرطة الاستخبارات طاردت 20 مسلحا من جيش الشعب الجديد (الشيوعي) في وادي كومبوستالا الأربعاء وخاضت معهم اشتباكا بالأسلحة النارية أسفر عن مقتل ثلاثة من المسلحين الشيوعيين.

وفي حادث منفصل وقع في اليوم نفسه فتح مقاتلون شيوعيون النار على دورية عسكرية بإقليم دافاو أورينتال، ثم انسحبوا إلى الأدغال القريبة مخلفين وراءهم جثة أحد قتلاهم وكمية من الذخائر والأسلحة. وقال متحدث عسكري إن القوات الحكومية لم تتكبد أي خسائر في الأرواح في هذا الهجوم.

ويبلغ عدد مقاتلي جيش الشعب الجديد 11600 شخص, وهو الجناح العسكري للحزب الشيوعي الفلبيني. ويشن الحزب منذ 32 عاما حملة لنشر الشيوعية في ريف الفلبين وفق أفكار الزعيم الصيني الراحل ماو تسي تونغ. وكانت الرئيسة غلوريا أرويو قد علقت مباحثاتها مع الشيوعين عقب قيام حزب الشعب الجديد باغتيال عضوين من الكونغرس الفلبيني.

في هذه الأثناء أكد مفاوض حكومي بارز أن حكومة مانيلا ستسهم في إعادة بناء المنازل المدمرة في المعسكرات التي كانت تحت سيطرة جبهة تحرير مورو الإسلامية جنوبي البلاد، لكنها لن تسمح لمقاتلي الجبهة بإعادة بناء قواعدهم.

وأوضح أن الحكومة ملزمة بالتحقيق في صحة المزاعم بأن منازل المدنيين وممتلكاتهم تعرضت للتدمير في الهجوم الواسع الذي شنه الجيش عام 2000 والذي تمكنت فيه القوات الحكومية من اجتياح جميع المعسكرات الرئيسية الخاصة بالجبهة جنوبي البلاد.

يشار إلى أن الجانبين وقعا العام الماضي هدنة لوقف القتال لكن مواجهات متقطعة وقعت بين الجانبين في الأسبوعين الماضيين مما أجبر آلاف القرويين على النزوح من منازلهم. وقتل نحو 125 ألف شخص في المواجهات المسلحة بين الحكومة الفلبينية وجبهة مورو منذ عام 1972.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة