مزارع أبيض يلقي بعامله الأسود في حظيرة الأسود   
الثلاثاء 1425/12/14 هـ - الموافق 25/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:33 (مكة المكرمة)، 20:33 (غرينتش)
أحد المتورطين في قتل عامل أسود في حظيرة للأسود (الفرنسية)
وجهت محكمة في جنوب أفريقيا تهمة القتل لمزارع أبيض أقدم بالتعاون مع اثنين من مستخدميه على إلقاء مستخدم أسود في  حظيرة تضم خمسة أسود التهموه على الفور.
 
وقالت صحيفة غارديان البريطانية إن كلا من صاحب العمل الأبيض مارك سكوت (37 عاما) ومستخدميه الأسودان ريتشارد (41 عاما) وسيمون (43 عاما) رفضوا الإقرار بتهمة قتل نيلسون شيسيل (41عاما) أمام محكمة فالابوروا في الشمال الشرقي من جنوب أفريقيا.
 
وكان مارك سكوت قد طرد الضحية في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2003، ولدى عودته إلى المزرعة في 31 من يناير/كانون الثاني العام الماضي للمطالبة بحقوقه المالية قام ريتشارد باعتقاله.
 
ونقلت الصحيفة عن محامي ريتشارد قوله إن موكله كان يتبع تعليمات مديره، حيث أقر بأنه أوسع الضحية ضربا بسكين وأوثقه إلى الشجرة. وعقب ذلك حسب الصحيفة قاد المدير ومستخدميه الضحية إلى حظيرة الأسود ثم ألقوه إليها لتلتهمه.
 
وقالت مصادر في الشرطة إنها عثرت على بقايا عظامه وملابسه وبقية من أحد أصابعه في المكان وتمكنت من تحديد هوية الضحية من خلال بصماته.
وذكرت غارديان أن أكثر من 50 شخصا رابطوا أمام المحكمة يطالبون بإعدام الثلاثة.
 
وأشعلت هذه القضية فتيل أزمة في الرأي العام حيث قال اتحاد العمال المزارعين إن هذا يؤكد إساءة المعاملة التي يتلقاها العمال السود من أصحاب المزارع.
 
ويذكر أن صاحب العمل سكوت أمضى معظم العام السابق في السجن ثم أطلق سراحه بكفالة مالية قدرها 250 ألف جنيه إسترليني أوائل هذا الشهر، بينما لا يزال المتهمان الآخران يقبعان في السجن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة