الاحتلال يقتل فلسطينيا أثناء تشييع قريبه الشهيد   
الجمعة 21/6/1436 هـ - الموافق 10/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:03 (مكة المكرمة)، 15:03 (غرينتش)

استشهد شاب فلسطيني ظهر اليوم برصاص الاحتلال الاسرائيلي في بلدة بيت أمر شمالي مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وذلك أثناء تشييع جثمان قريبه الأسير المحرر جعفر عوض، الذي استشهد فجر اليوم بعد تدهور خطير طرأ على صحته، بعد ثلاثة أشهر من الإفراج عنه من سجون الاحتلال.

وقالت مصادر طبية في مستشفى الأهلي في الخليل إن الشهيد زياد عوض أصيب برصاصة في الظهر وخرجت من بطنه، مما أدى إلى تهتك في أعضائه الداخلية وحدوث نزيف داخلي أدى إلى استشهاده.

وأصيب عشرة آخرون بالرصاص الحي، والعشرات بحالات اختناق في المواجهات التي اندلعت مع الجيش الإسرائيلي عقب استشهاد الشابين الفلسطينيين.

وأشارت مصادر طبية إلى أنه تم نقل عشرة مصابين بالرصاص الحي للمستشفيات بالخليل منها إصابتان بحالة حرجة، كما تم علاج عشرات المصابين بحالات اختناق ميدانيا.

وتحولت جنازة الأسير المحرر إلى تظاهرة غاضبة، وحمل المشيعون قوات الاحتلال المسؤولية عن وفاة الأسير المحرر جعفر عوض الذي أصيب بمرض خطير في السجن.

ونقل مراسل الجزيرة في الخليل عوض الرجوب عن شهود عيان أن قوات الاحتلال الإسرائيلية فتحت نيران أسلحتها تجاه موكب تشييع الشهيد الأسير المحرر عوض لدى مروره قرب البرج العسكري على مدخل بلدة بيت أمر، بعد رشقه بالحجارة.

مواجهات بالضفة
وانطلقت في الضفة الغربية عدة مظاهرات اليوم، اندلعت إثرها عدة مواجهات مع قوات الاحتلال، مما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى، كما تسببت قنابل الغاز التي أطلقها جنود الاحتلال بوقوع عشرات حالات الاختناق.

ونقلت وكالة الأناضول عن مسعفين أنهم نقلوا شابا فلسطينيا أصيب بالرصاص الحي في الفخذ في مواجهات اندلعت على مدخل مخيم الجلزون شمال شرق رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، إضافة إلى معالجة عشرات حالات الاختناق في الموقع.

وفي سلواد شرق رام الله أصيب العشرات بحالات اختناق، فيما أصيب عدد آخر بجراح اثر إصابتهم بالرصاص المطاطي، في مواجهات اندلعت بين قوة عسكرية إسرائيلية ومواطنين، حسب شهود عيان.

وفرق جيش الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم الجمعة، مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل، في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، مستخدما الرصاص المطاطي والحي، وقنابل الغاز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة