الحملة التركية تقتل 260 مسلحا كرديا   
السبت 16/10/1436 هـ - الموافق 1/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:42 (مكة المكرمة)، 7:42 (غرينتش)

واصل الجيش التركي عملياته ضد حزب العمال الكردستاني، ونقلت وكالة الأناضول أن العمليات أدت منذ بدايتها إلى مقتل 260 مسلحا كرديا، في حين شاركت نحو ثلاثين طائرة تركية من طراز إف16 في غارات وقعت خلال اليومين الماضيين.

ووفقا للمعلومات التي أوردتها وكالة الأناضول، فقد نفذت القوات التركية غارات جوية بدأت ظهر أول أمس الخميس واستمرت حتى منتصف ليل أمس الجمعة.

وتمكنت 28 طائرة من طراز إف16 من تدمير أكثر من 65 هدفا داخل الأراضي التركية وفي شمال العراق، بينها مغارات وملاجئ ومخابئ تحت الأرض ومخازن معدات وأسلحة.

وذكرت وكالة الأناضول أن 260 مسلحا من حزب العمال الكردستاني قتلوا في العمليات العسكرية التي بدأتها تركيا منذ أسبوع، وأصيب أربعمئة آخرون بينهم نور الدين دميرطاش الشقيق الأكبر لرئيس حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرطاش.

أنقرة تنتقد بغداد
من ناحية أخرى، وصفت تركيا موقف الحكومة العراقية من عملياتها العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني بأنه مخيب للآمال وغير مقبول.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية إن الحكومة العراقية لم تتمكن من الوفاء بتعهداتها بعدم السماح بشن أي هجوم على تركيا انطلاقا من الأراضي العراقية، مضيفا أن عددا كبيرا من مسلحي حزب العمال الكردستاني ما زالوا موجودين في الأراضي العراقية.

وأشار البيان إلى الدعم الذي تقدمه تركيا للعراق في حربه ضد تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا أن ذلك "يخيب الآمال من الموقف السلبي للحكومة العراقية تجاه الخطوات التي تتخذها تركيا في إطار القانون الدولي ضد الهجمات الإرهابية التي تستهدفها".

وكانت الحكومة العراقية قد وصفت في وقت سابق العمليات التركية في شمال العراق بأنها اعتداء على السيادة وتصعيد خطير.

وقد أطلقت أنقرة عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة ومتمردي حزب العمال الكردستاني بعد الهجوم الدامي الذي استهدف منطقة سروج التابعة لولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا، وأسفر عن مقتل العشرات.

وأعلنت ولاية كيليس التركية أول أمس الخميس أربع مناطق حدودية مع سوريا مناطق عسكرية لمدة سبعة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة