نازحو شمال مقديشو بحاجة ماسة للغذاء والمأوى   
الاثنين 1428/9/5 هـ - الموافق 17/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

زهاء 15 ألف صومالي نزحوا إلى شمال مقديشو وينتظرون المساعدة (الفرنسية-أرشيف)

دعت منظمات من المجتمع المدني في الصومال مؤسسات الإغاثة الإنسانية إلى مساعدة نحو 2500 عائلة نزحت إلى الضواحي الشمالية للعاصمة مقديشو بحثاً عن مأوى.

وينتشر هؤلاء النازحون في قرى عدة مثل غالغالاتو وداركينو وبربيشارو وعيل أدي وعيل معان، شمال مقديشو، وتفيد تقارير عدة بأنهم يعانون من نقص في الغذاء.

ونقلت شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) عن نائبة رئيس فريق عمل المجتمع المدني لشؤون النازحين مدينة محمود علمي مناشدتها منظمات الإغاثة العاملة في الصومال، وخاصة الأمم المتحدة، "لتهب لمساعدة هؤلاء الأشخاص".

وقالت علمي إن 15 ألف شخص ممن هربوا من العنف الدائر في مقديشو إلى الضواحي الشمالية من المدينة بحاجة ماسة للمساعدة، مشيرة إلى أن "حالتهم تسوء يوماً بعد يوم".

وأشارت إلى أن الحاجة الأكبر هي للغذاء وللمأوى، مضيفة أنه لا بد من معالجة مسألتي المياه والصرف الصحي بصورة عاجلة.

ومن جهته قال نائب رئيس لجنة "عيل معان" عبدي حسن إن النازحين، ومعظمهم من النساء والأطفال، بحاجة ماسة للمأوى والغذاء والماء والدواء مضيفاً أن المزيد من الأشخاص يصلون يومياً إلى المنطقة.

أما المسؤول الإعلامي لدى برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة وارسامي فأكد أن "البرنامج فرغ للتو من إعداد خطة لتوزيع الغذاء وسيبدأ توزيع المعونات الغذائية قريباً في أربع مناطق هي شبيلي الوسطى ورشيخ وبلد وجوهر ومهادي".

وأضاف وارسامي أنه "سيتم توزيع حصص تكفي لشهر كامل على الفئات الأكثر ضعفاً وعلى الأسر المضيفة"، حيث سيوزع البرنامج 3000 طن من الأغذية على 190 ألف شخص في المنطقة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة