بشارة الراعي يرافق البابا للأراضي المقدسة   
الجمعة 1435/7/24 هـ - الموافق 23/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)
غادر بطريرك الطائفة المارونية اللبناني بشارة الراعي بيروت اليوم في طريقه للأردن لاستقبال البابا فرانشيسكو ومرافقته في زيارته للأراضي المقدسة، في خطوة أثارت جدلا كبيرا، وذلك في الوقت الذي اعتبر فيه الفاتيكان أن الزيارة تحمل طابعا سياسيا رغم تأكيدات البابا بأنها دينية بحتة.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية إن الراعي توجه مباشرة إلى الطائرة دون الإدلاء بأي تصريح، علما أن البطريرك يدلي عادة بتصريحات مقتضبة قبيل مغادرته وفور عودته.

وقوبلت زيارة الراعي -وهي الأولى من نوعها منذ نشوء دولة إسرائيل- بانتقادات في لبنان الذي لا يزال رسميا في حالة حرب مع إسرائيل.

إلا أن الراعي رد على منتقديه قائلا إنه لا يذهب إلى إسرائيل بل إلى الأراضي المقدسة لتفقد "شعبه ورعيته".

وفي إطار الاستعدادات للزيارة ذكر مسؤول أمني فلسطيني أن أكثر من 3000 رجل أمن فلسطيني -من بينهم نساء- سيتولون توفير الأمن والحماية للبابا أثناء زيارته المرتقبة إلى بيت لحم بعد غد الأحد، مشيرا إلى أن الإشراف على التغطية الأمنية أوكل إلى جهاز الحرس الرئاسي الفلسطيني.

وقال الناطق باسم الجهاز غسان نمر إن القوات ستتوزع على ثلاث حلقات أمنية تتولى الأولى توفير الحماية لسيارة البابا أثناء تنقلها في شوارع بيت لحم، والثانية ستتمركز قرب الطريق الرئيسية.

طابع سياسي
وفي روما اعتبر وزير خارجية الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين أن الزيارة التي سيقوم بها البابا فرانشيسكو إلى الأراضي المقدسة الأسبوع المقبل تحمل طابعا سياسيا.

البابا فرانشيسكو حرص على التأكيد على أن زيارته دينية (غيتي)

وقال بارولين الذي يعد الرجل الثاني في الفاتيكان إن الزيارة يمكن أن تساعد على أخذ قرارات شجاعة على طريق السلام.

وأشار إلى أن رأس الكنيسة الكاثوليكية سيؤكد على حق إسرائيل في "الوجود والعيش بسلام وأمن داخل حدودها المعترف بها دوليا"، وكذلك أيضا حق الشعب الفلسطيني في أن "يكون له وطن مستقل يتمتع بالسيادة".

وأضاف أن البابا سيدعو أيضا إلى ما وصفه بالاعتراف بالطابع المقدس والعالمي لمدينة القدس، وكذلك أيضا "إرثها الثقاقي والديني".

وكان البابا فرانشسيكو شدد الأربعاء على الطابع "الديني البحت" لهذه الزيارة.

وفي إسرائيل أعلنت الشرطة أن مجهولين قاموا بكتابة عبارات مسيئة للديانة المسيحية على جدار كنيسة في مدينة بئر السبع بجنوب إسرائيل اليوم الجمعة قبل بدء بابا الفاتيكان فرانشيسكو زيارته.

وقالت سلطات الاحتلال أمس إنها منعت دخول أربعة نشطاء من اليمين المتطرف مدينة القدس القديمة خلال زيارة البابا القادمة، ووضعتهم قيد الإقامة الجبرية الإدارية خلال فترة الزيارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة