ارتفاع غير مسبوق لضحايا الهجرة بالبحر المتوسط   
الاثنين 1435/12/6 هـ - الموافق 29/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:25 (مكة المكرمة)، 18:25 (غرينتش)

قالت منظمة الهجرة الدولية إن 3072 مهاجرا غير شرعي لقوا حتفهم منذ مطلع العام الحالي في البحر الأبيض المتوسط من بين إجمالي 4077 مهاجرا قضوا في أنحاء العالم، وهو ما يعني ضعف ما تم تسجيله في الفترة نفسها من عام 2011 الذي شهد ذروة النزوح من جنوب المتوسط لشماله.

وناشد الأمين العام للمنظمة لاسي سوينغ المجتمع الدولي العمل على مواجهة الظاهرة، وقال إن الوقت قد حان للقيام بشيء أكبر من مجرد إحصاء الضحايا وأن يتعهد العالم بوقف العنف ضد المهاجرين اليائسين.

وذكرت المنظمة في تقرير نشرته اليوم الاثنين على موقعها الإلكتروني أن عبور البحر المتوسط أصبح الرحلة الأكثر دموية للمهاجرين غير الشرعيين، حيث فقد نحو 22 ألف مهاجر حياتهم لدى عبورهم المتوسط منذ العام 2000.

وأوضحت المنظمة أن عام 2014 هو "الأشد فتكا" بالمهاجرين في حوض المتوسط، وتخطى بذلك الذروة التي سجلت في 2011 وشهدت وفاة نحو 1500 مهاجر خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة.

ومعظم المهاجرين الذين لقوا حتفهم على أبواب أوروبا -غرقا أو اختناقا أو جوعا أو بردا- ينحدرون من أفريقيا أو الشرق الأوسط، وفقا لإحصائيات المنظمة العالمية للهجرة التي تضم 156 بلدا.

وتأتي الحدود المكسيكية الأميركية في المركز الثاني في الوجهات الأكثر خطورة بالنسبة للاجئين، وفقا لنفس المصدر، حيث لقي نحو ستة آلاف مهاجر حتفهم أثناء محاولة الهجرة هناك منذ عام 2000، في حين فقد نحو ثلاثة آلاف مهاجر حياتهم وهم قادمون من طرق مختلفة عبر الصحراء الكبرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة