تفاؤل أوروبي إزاء الانتخابات الأفغانية   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
ناخبون أفغان يسجلون أسماءهم(الأوروبية)

عبرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن تفاؤلها بخصوص الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في أفغانستان الشهر القادم. وقال الأميركي روبرت باري رئيس فريق الدعم الذي تقدمه المنظمة التي تضم 55 دولة من أوروبا وآسيا الوسطى وأميركا الشمالية, إن الحكومة الأفغانية تنتظر فريقه للعمل بنصائحه.

واعتبر الدبلوماسي أن هدف فريقه الذي يرأسه لا يتلخص فقط بمراقبة التجاوزات التي قد ترتكب في الانتخابات ولكن أيضا بإسداء النصح إلى السلطات في كابل التي قال إنها تعهدت بضمان الأمن والاستقرار في البلاد.

ويضم الفريق الذي ترسله منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أفغانستان 43 شخصا للإشراف على الانتخابات الرئاسية الأولى التي ستجرى هناك في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقدم 18 شخصا ترشيحهم ومن بينهم الرئيس الأفغاني المؤقت حامد كرزاي. غير أن حركة طالبان التي كانت تحكم أفغانستان قبل إسقاطها على يد التحالف الذي قادته الولايات المتحدة نهاية العام 2001, توعدت بعرقلة إجراء الانتخابات.

وقررت المنظمة والاتحاد الأوروبي تغيير خططهم الرامية لإرسال فرق كاملة لمراقبة الانتخابات, وذلك لأسباب أمنية.

وقال باري إن الجيش الأفغاني ووزارة الداخلية سيؤمنان الحماية اللازمة لفريقه وفريق الاتحاد الأوروبي وأنه سيبقى في أفغانستان حتى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية, في حال حصولها.

ومنذ العام الماضي, تتمتع أفغانستان بوضعية "شريك" لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا, وهذه الصفة تخولها التعاون مع المنظمة والمشاركة في اجتماعاتها ونشاطاتها. وتعد هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها المنظمة "فريق دعم" إلى بلد ليس عضوا كاملا فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة