إبطال عبوات ناسفة بمركز تجاري في جدة   
الأحد 1424/1/6 هـ - الموافق 9/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبطل خبراء المتفجرات السعوديون مفعول ثلاث قنابل مكونة من 16 إصبعا من الديناميت كانت مزروعة في مخارج الطوارئ بمركز تجاري وسط مدينة جدة أمس الأحد.

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط التي أوردت النبأ أن مركز المحمل التجاري وبرج المكاتب المجاورة أخليا قبل ساعة من توقيت الانفجار من جميع عامليها بواسطة مكبرات الصوت، وأن جميع مداخل ومخارج الطوابق (أربعة سفلية و9 علوية) أغلقت.

وأضافت أن موظفا في أمن المركز اكتشف وجود الحزمة الناسفة أثناء عملية المسح الأمني الروتيني اليومي لنواحي المركز، مؤكدة أن السلطات الأمنية لم تعتقل أي مشتبه به بشأن زرع المتفجرات.

غير أن مصدرا رسميا سعوديا نفى اكتشاف أي متفجرات، وأكد أن الأمر لا يعدو كونه فعلا عابثا.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية قوله "إن مجهولا استخدم أنابيب بلاستيكية قصها وربط كل أربعة منها بشريط لاصق وأغلق فتحتها بمادة الصلصال وثبت فيها أسلاكا كهربائية لإظهارها بمظهر العبوات الناسفة".

وأضاف أن الفحص أثبت خلو هذه الأنابيب البلاستيكية من أي مادة متفجرة، ووصف ذلك بأنه مجرد عبث قام به مجهول لاتزال التحقيقات جارية لمعرفته.

ولم تعلن السلطات القبض عن مشتبه بهم في الحادث الأول من نوعه في المملكة ضد مراكز تجارية وفق الصحيفة، كما لم يوجه المحققون أصابع الاتهام نحو أي جهة ولكنهم أعلنوا عزمهم على استجواب جميع موظفي المركز ومشاهدة الأفلام التي التقطتها كاميرات المراقبة.

وفي السنتين الأخيرتين شهدت السعودية سلسلة من الانفجارات الغامضة استهدفت مواطنين غربيين. وفي الخامس من مارس/ آذار الجاري أقر وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز ضمنا باعتقالات جديدة لأعضاء مفترضين في تنظيم القاعدة في غرب البلاد.

وفي وقت سابق أشار الوزير السعودي إلى أن نحو 90 شخصا قيل إنهم من أعضاء القاعدة, أحيلوا إلى القضاء وأن 253 شخصا آخر يشتبه بانتمائهم إلى التنظيم نفسه كانوا لا يزالون قيد الاستجواب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة