السجن لفرنسيين وتشادي وسوداني أدينوا بخطف أطفال دارفور   
الخميس 1428/12/17 هـ - الموافق 27/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)

فرنسا تقول إنها ستطلب من تشاد ترحيل الفرنسيين المدانين بقضية الأطفال (الفرنسية-أرشيف)

حكم القضاء التشادي على ستة فرنسيين أعضاء بجمعية "آرش دو زوي" بالسجن ثمانية أعوام مع الأشغال الشاقة بتهمة محاولة خطف أطفال من إقليم دارفور الواقع غربي السودان والمجاور لتشاد.

كما قضت المحكمة الجنائية بنجامينا اليوم في نفس القضية بالسجن أربعة أعوام في حق تشادي وسوداني أدينا بـ"التواطؤ في محاولة خطف أطفال"، بينما برأت تشاديين اثنين من التهم المنسوبة لهما.

وتعليقا على الحكم الصادر في حق المواطنين الفرنسيين الستة قالت الخارجية الفرنسية إنها ستطلب من السلطات التشادية نقل أعضاء "آرش دو زوي" المدانين إلى فرنسا لقضاء محكوميتهم هناك.

وكان المدعي العام في المحكمة الجنائية في نجامينا قد طالب بالحكم بالسجن بين سبعة وأحد عشر عاما مع الأشغال الشاقة في حق المتهمين الفرنسيين الستة.

وقال المدعي العام إن المتهمين الفرنسيين حاولوا خطف الأطفال بهدف تغيير حالتهم المدنية والتزوير واستخدام محررات عمومية مزورة والاحتيال.

بالمقابل طلب المدعي العام تبرئة مسؤولين تشاديين من مدينة الطينة (شرق)، وترك الحكم على تشادي ثالث وسوداني متهمين أيضا بالتواطؤ في القضية للقاضي مع مطالبته بمراعاة ظروف التخفيف بحقهما.

وقد اكتشفت القضية في أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي وتتعلق بمحاولة جمعية "آرش دو زوي" الفرنيسة اختطاف 103 أطفال من شرق تشاد إلى فرنسا بتواطؤ أطراف محلية.

ويقول المتهمون إنهم كانوا يسعون إلى إنقاذ أولئك الأطفال اعتقادا منهم أن الأمر يتعلق بأيتام من دارفور، فيما يطالب أهالي الأطفال بإدانة المتهمين وبتعويضات بقيمة مليون يورو عن كل طفل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة