مصرع 5 إسرائيليين بهجوم فدائي والاحتلال يقصف غزة   
الاثنين 1423/9/7 هـ - الموافق 11/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الفلسطينية تتفقد الدمار الذي لحق بالورشة في غزة جراء القصف الإسرائيلي

ــــــــــــــــــــ

عدد القتلى مرشح للارتفاع وقوات الاحتلال باشرت عمليات تفتيش واسعة في المنطقة تدعمها المروحيات
ــــــــــــــــــــ

المروحيات الإسرائيلية تقصف ورشة في غزة بثماني صواريخ بزعم أنها تنتج قذائف هاون
ــــــــــــــــــــ

فتح وحماس يعقدان جلسة المباحثات الثانية وسط تركيز على قضيتي الوحدة الوطنية والعمليات الفدائية ضد الإسرائيليين ــــــــــــــــــــ

قالت مصادر أمنية إسرائيلية إن خمسة إسرائيليين لقوا حتفهم بعد منتصف ليل الأحد عندما اقتحم مسلح فلسطيني كيبوتز ميتزر داخل الخط الأخضر على بعد ستة كيلومترات شمالي مدينة طولكرم.

وقد قتل الإسرائيليون الخمسة في موقعين مختلفين من الكيبوتز مما يرجح قيام أكثر من مسلح واحد بعملية الاقتحام. وجاء الهجوم على الكيبوتز بعد إعلان الشرطة الإسرائيلية إحباط هجوم في نفس المنطقة في وقت سابق أمس الأحد استشهد خلاله فلسطينيان. ولم ترد تفاصيل عن مصير منفذ أو منفذي الهجوم الفدائي.

جثة فلسطيني نفذ هجوما فدائيا داخل مستوطنة قرب رفح الأسبوع الماضي

وقال مراسل الجزيرة في طولكرم إن عدد القتلى مرشح للارتفاع، إذ يوجد عدد من المصابين بجروح خطيرة. وأضاف أن قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية أغلقت المنطقة وباشرت عمليات تفتيش واسعة تدعمها مروحيات تقوم بالتحليق في المنطقة. وأوضح أن قوات الاحتلال تركز في بحثها عن منفذ العملية على طولكرم التي تخضع أصلا لحظر تجول.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد ذكرت أن فلسطينيين استُشهدا في المنطقة نفسها قبل ذلك بساعات بتفجير حزاميهما الناسفين بعد أن اكتشفت الشرطة أمرهما.

وقال متحدث باسم قوات الاحتلال إن الشهيدين فجرا السيارة التي يستقلانها بعدما طلبت منهم دورية لحرس الحدود النزول من السيارة التي وصلت بالقرب من حقل قريب من مستوطنة ميتزر، وأضاف أنه لم تقع أي إصابات لدى الجانب الإسرائيلي.

قصف غزة
في غضون ذلك أفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة أن مروحيات إسرائيلية قصفت ورشة خراطة كبيرة لتصليح السيارات في مدينة غزة بعد منتصف ليل الأحد. وزعمت مصادر قوات الاحتلال الإسرائيلي أن الورشة كانت معملا لإنتاج قذائف هاون. وذكر شهود عيان أن المروحيات قصفت الورشة التي يعتقد أنها كانت فارغة بنحو ثمانية صواريخ .

وفي السياق ذاته اشتبك شبان فلسطينيون مع قوات الاحتلال في نابلس ورشقوها بالحجارة. وقد حدث ذلك أثناء محاولة الاحتلال فرض حظر التجوال في المدينة أمس.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد شاؤول موفاز أبلغ أمس حكومته التي يترأسها أرييل شارون أنه عازم على تصعيد العمليات العسكرية ضد الفلسطينيين واصفا الوضع الأمني في المنطقة بأنه صعب للغاية.

أسامة حمدان
لقاء حماس وفتح

وعلى الصعيد السياسي أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن وفدي حركتي فتح وحماس اللذين يعقدان محادثات في القاهرة قد عقدا جلسة المباحثات الثانية أمس وسط تركيز على قضيتي الوحدة الوطنية والعمليات الفدائية ضد الإسرائيليين. وقد ركز اللقاء على محاور الحوار الذي يهدف للاتفاق على خطة عمل مستقبلية تتجنب عناصر التوتر والمواجهة.

وقال أسامة حمدان ممثل حركة حماس في لبنان وأحد المشاركين في حوار القاهرة في اتصال مع الجزيرة إن الهدف من وراء اللقاء بين حركتي المقاومة هو التوصل إلى تفاهم مشترك لطريقة التعامل المستقبلي مع المستجدات في الأراضي المحتلة. وأضاف قائلا إن الحديث عن وقف المقاومة يعد إعلانا للهزيمة أمام إسرائيل.

وقال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس أمس إنه لا يوجد خلاف يذكر بين حماس وحركة فتح، وأكد أن الخلاف هو مع السلطة الفلسطينية. وأوضح الرنتيسي تعليقا على الحوار الجاري بين الحركتين في القاهرة أن هناك عناصر في فتح ليست قليلة "تتفق مع حماس في طريقة إدارة الصراع مع العدو الصهيوني".

وقال الرنتيسي في تصريحات صحفية إن هناك خلافات مع السلطة على كثير من القضايا الداخلية التي تهم المجتمع الفلسطيني وتحافظ على سلامة العلاقة بين حماس والسلطة حتى تقوم على أسس سليمة مثل قضايا الاعتقالات وملاحقة عناصر الحركة أمنيا وحرمانهم من الوظائف الحكومية.

وأوضح أن عقد جولة الحوار في القاهرة لا يعني أن فرص التوصل إلى تفاهم داخل الأراضي الفلسطينية قد انعدمت، وأضاف أن موقف حماس لن يتغير في الداخل أو الخارج "لأنه يعبر عن رأى واحد وكلمة واحدة وقرار واحد".

ويعقد الاجتماع برعاية مصر، ويترأس وفد فتح عضو اللجنة المركزية للحركة زكريا الآغا, بينما يترأس وفد حماس نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الدكتور موسى أبو مرزوق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة