كوريا تجدد شروطها للتنازل عن أسلحتها النووية   
الثلاثاء 1424/2/28 هـ - الموافق 29/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيسا الوفدين الكوري الشمالي (يمين) والجنوبي أثناء المحادثات في بيونغ يانغ أمس (رويترز)

قالت كوريا الشمالية إن المباحثات المقبلة مع الولايات المتحدة ستكون "مضيعة للوقت" ولن تقدم عونا في حل الأزمة النووية إذا رفضت واشنطن دراسة عرض بيونغ يانغ بإلغاء أسلحتها النووية وصادراتها الصاروخية مقابل تنازلات.

وجاء في صحيفة مينجو جوسون التي ينشرها مجلس الوزراء الكوري الشمالي أن الولايات المتحدة لم تعرض أي إجراء لحل المشكلة النووية "وظلت متمسكة بطلبها السابق إلغاء الخطط النووية لكوريا الشمالية كشرط مسبق"، دون النظر في المطالب الكورية.

وكان وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون يونغ كوان أكد اليوم الثلاثاء أن كوريا الشمالية عرضت حل الأزمة النووية بشرط أن تضمن واشنطن بقاء النظام الشيوعي الحاكم في بيونغ يانغ. وقال متحدث باسم الخارجية الجنوبية إن الوزير الشمالي أكد هذا الموقف رسميا في اجتماع تمهيدي صباح اليوم.

وفي واشنطن قال مسؤول أميركي رفيع إن كوريا الشمالية عرضت التخلي عن أسلحتها النووية وإلغاء برنامجها للصواريخ الذاتية الدفع مقابل تنازلات أميركية "منها الحصول على نفط وطاقة ومبادلات اقتصادية وعلاقات طبيعية".

وتريد الولايات المتحدة من كوريا الشمالية أن تتخلى عن أي أسلحة نووية قد تمتلكها "خشية أن تستخدم في تهديد جيرانها ومنهم كوريا الجنوبية" حيث يرابط 37 ألف جندي أميركي.

وتتواصل لليوم الثالث محادثات بين الكوريتين الشمالية والجنوبية في بيونغ يانغ، وسط خلافات بشأن ما إذا كان ينبغي التطرق للأزمة النووية في البيان المشترك أم تجاهلها، وذلك حسبما أوردت تقارير إعلامية من كوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة