حملة اعتقالات في ميانمار لمنع المزيد من الاحتجاجات   
الخميس 1428/9/22 هـ - الموافق 4/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
قوات الأمن انتشرت في شوارع العاصمة لمنع المزيد من الاحتجاجات (الفرنسية)

نفذت السلطات في ميانمار حملة اعتقالات فجر اليوم رغم تزايد الاحتجاجات الدولية المطالبة بالمزيد من الحريات في هذا البلد. وجاءت الاعتقالات أثناء قيام بعثة الأمم المتحدة بمهمة هناك لوضع حد لما وصف بالقمع الدموي لاحتجاجات المعارضة.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن شهود أنه جرى ترحيل ثماني شاحنات على الأقل مليئة بالمعتقلين من العاصمة يانغون (رانغون سابقا) التي تعتبر مركز احتجاجات يقودها الرهبان البوذيون ضد سيطرة المجلس العسكري الحاكم.

وذكرت أوساط حقوق الإنسان في الأمم المتحدة أنه لم يعرف عدد المعتقلين أو مكان اعتقالهم. وأكد المقرر الأممي الخاص المعني بأوضاع حقوق الإنسان باولو سرجيو بنهيرو أن عدد المعتقلين الآن بالآلاف.
 
واستمرت الإجراءات التي يتخذها المجلس العسكري الحاكم رغم بوادر انفراج  بُعيد قيام المبعوث الأممي إبراهيم غمبري في مهمة لإقناع رئيس المجلس ثان شوي بتخفيف قبضته والشروع في فتح محادثات مع زعيمة المعارضة أونغ سان سوكي التي تخضع للإقامة الجبرية.

"
مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة دعا سلطات ميانمار إلى ضبط النفس والإفراج عن جميع المعتقلين والسجناء السياسيين وبينهم زعيمة المعارضة اأنغ سان سوكي
"
مهمة الأمم المتحدة

وقالت مصادر في الأمم المتحدة إنه من المتوقع أن يعود غمبري مجددا إلى ميانمار مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لاستكمال مهمته. وكان من المقرر أن يلتقي غمبري الأربعاء برئيس وزراء سنغافورة لي هسيين لونغ الذي ترأس بلاده حاليا رابطة أمم جنوب شرقي آسيا (آسيان).

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كانت منظمة آسيان ستقدم على إجراءات ضد ميانمار التي قبلت عضويتها في المنظمة قبل نحو عقد من الزمن أملا في إقناعها بالتحول إلى الإصلاح الديمقراطي. وتلتزم آسيان حتى الآن بسياسة "الالتزام البناء" في مقابل سياسة العقوبات الغربية.

يشار إلى أن مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة المنعقد في  دورة استثنائية أمس الثلاثاء في جنيف قد دعا سلطات ميانمار إلى ضبط النفس والإفراج عن جميع المعتقلين، فضلا عن كل السجناء السياسيين وبينهم زعيمة المعارضة سوكي.

وامتنعت الدول الـ47 الأعضاء في المجلس عن "إدانة القمع" كما كانت تنص الصيغة الأولى للنص الذي عرضه الاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة