طه يعود إلى الخرطوم للتشاور بشأن القضايا الخلافية   
الأحد 1425/1/16 هـ - الموافق 7/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عثمان طه وجون قرنق
أفاد مراسل الجزيرة في كينيا أن نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه غادر مقر مباحثات السلام السودانية في منتجع نيفاشا الكيني عائدا إلى الخرطوم, وذلك للتشاور مع القيادة السودانية حول عدد من القضايا الخلافية مع الحركة الشعبية لتحرير السودان لا سيما ما يتعلق بمنطقة أبيي.

وقالت مصادر إن عثمان طه سيعود إلى نيفاشا بعد 72 ساعة لمواصلة محادثاته مع زعيم الحركة جون قرنق، وهي المحادثات التي مضى عليها ثلاثة أسابيع دون أن تحرز تقدما يذكر.

وتأمل واشنطن التي تدعم مباحثات السلام السودانية أن تتم تسوية النقاط العالقة في مفاوضات السلام قبل نهاية هذا الشهر. وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول مطلع هذا الشهر أمام إحدى لجان مجلس النواب الأميركي إن التوصل إلى نتيجة في هذا الجانب أضحى قريبا.

وكان وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أعلن نهاية الشهر الماضي في القاهرة أن المفاوضات الجارية مع الجيش الشعبي لتحرير السودان مازالت تتعثر عند مسألتي تقاسم السلطة والمناطق الثلاث المتنازع عليها وسط السودان وهي جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وأبيي.

وقال إن هذه الدورة من المباحثات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية بدأت اعتبارا من 18 فبراير/ شباط الماضي ويفترض أن تستمر مدة أقصاها 16 مارس/ آذار الجاري، مضيفا أنه لا يمكن القول إن تقدما قد حدث في ما تبقى من قضايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة