أول اتصال بين بوش وشرودر منذ الخلافات   
السبت 1423/9/5 هـ - الموافق 9/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أجرى الرئيس الأميركي جورج بوش والمستشار الألماني غيرهارد شرودر مكالمة هاتفية هي الأولى من نوعها، منذ تسببت حملة تصريحات ألمانية مناهضة لأميركا في فتور العلاقات بين البلدين، وقد اعتبرت المكالمة خطوة على طريق إذابة الجليد بين الزعيمين.

وكسب شرودر دعما شعبيا ونصرا انتخابيا من خلال معارضته للتهديدات الأميركية بمهاجمة العراق، ولكن هذه المعارضة أثارت ضيق البيت الأبيض الذي أفصح عن غضبه عندما قارنت وزيرة ألمانية أساليب بوش بما كان يتبعه الزعيم النازي أدولف هتلر.

وتناولت المحادثة الهاتفية التي استغرقت عشر دقائق أمس الجمعة العراق وأفغانستان وتركيا والحرب على الإرهاب ومثلت عودة إلى علاقات العمل بينهما حتى إذا لم تكن هناك مؤشرات من جانب البيت الأبيض على دفء الحوار. وأشار البيت الأبيض إلى أن شرودر هو الذي طلب المحادثة.

وقال شين مكورماك المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي "المستشار شرودر أعرب عن أمله في علاقات عمل جيدة مع الرئيس بوش". وردا على سؤال عن كيفية رد بوش على المكالمة قال مكورماك "رد الرئيس بأنه مهتم بالعودة إلى العمل والمضي قدما بشأن قضايا جدول الأعمال العام، وتناولا بعضها في المحادثة الهاتفية مثل أفغانستان وتركيا وتوسيع حلف شمال الأطلسي والحرب على الإرهاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة