السفير جون وولف بديلا لبول بريمر   
الاثنين 22/5/1424 هـ - الموافق 21/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط نقلا عن مصدر دبلوماسي مطلع في الإدارة الأميركية أن هناك مداولات لاستبدال الحاكم المدني على العراق بول بريمر, وإحلال السفير جون وولف المكلف الآن من قبل الخارجية الأميركية بمتابعة عملية السلام في الشرق الأوسط محله.


ثمة دلائل على نشاط للحرس الثوري وأجهزة الاستخبارات الإيرانية وأعتقد أن ذلك لا يساعد على إرساء الأمن

بول بريمر/ الشرق الأوسط

وتوقع المصدر أن يتم هذا التغيير في غضون أيام قليلة تلافيا لمزيد من تفاقم الأوضاع الأمنية في العراق, حيث إن تردي الأوضاع قد طرأ على هذا النحو بعد أن وصل بريمر إلى العراق وتسلم مسؤوليات الحاكم المدني هناك, وهو موجود الآن في واشنطن منذ يوم الجمعة الماضي في مهمة لم يعلن عنها مسبقا لبحث الأوضاع العراقية.

من جهة أخرى نقلت الصحيفة عن بول بريمر مطالبته إيران بالكف عن التوغل في الجنوب العراقي حيث قال إن ثمة دلائل عن نشاط للحرس الثوري وأجهزة الاستخبارات الإيرانية وأعتقد أن ذلك لا يساعد على إرساء الأمن.

السعوديون في غوانتانامو
كشف رئيس فريق المحامين الأهلي لتسوية أوضاع المعتقلين السعوديين في غوانتانامو المحامي أحمد مظهر لصحيفة الوطن السعودية عن استعداد الفريق خلال الأسبوعين المقبلين للسفر إلى واشنطن تمهيدا للقاء عدد من المسؤولين في الولايات المتحدة الأميركية خاصة في وزارة الدفاع البنتاغون وإجراء المشاورات حول المعتقلين وشرح الرسالة الإنسانية التي يقوم بها الفريق.

وأشار مظهر إلى أن الفريق تلقى وعدا من السفير الأميركي في الرياض روبرت غوردان بتزويد الفريق بخطابات إلى المسؤولين الأميركيين لشرح الاهتمامات التي أبداها الفريق عن الآثار المباشرة في حال تسليم المعتقلين السعوديين, والمتمثلة في بناء جسور المودة بين الشعبين.

في موضوع آخر حصلت صحيفة الوطن على نسخة من التقرير الذي سيقدمه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى مجلس الأمن الدولي غدا حول الوضع العراقي.

التقرير يؤكد على حق الشعب العراقي في أن يقرر بحرية مستقبله السياسي، ويشدد على ضرورة أن يحل سريعا اليوم الذي يحكم فيه العراقيون أنفسهم ويدعو إلى خطوات واضحة لإنهاء الاحتلال العسكري.

أموال عراقية لأسرى أميركيين

قاض فدرالي أمر بدفع 653 مليون دولار من الودائع العراقية التي وضعت واشنطن اليد عليها لأسرى حرب أميركيين سابقين

مصدر قضائي/ النهار

نقلت صحيفة النهار اللبنانية عن مصدر قضائي أميركي قوله إن قاضيا فدراليا أمر بدفع 653 مليون دولار من الودائع العراقية التي وضعت واشنطن اليد عليها، لأسرى حرب أميركيين سابقين، مؤكدا أنهم تعرضوا للتعذيب لدى اعتقالهم في العراق خلال حرب الخليج الثانية عام 1991.

وقرر القاضي في الحكم الذي أصدره يوم الجمعة الماضي استعمال الأموال لتعويض 17 أسير حرب، جميعهم أميركيون، كانوا أقاموا دعاوى العام الماضي على نظام الرئيس العراقي صدام حسين.

وتضيف الصحيفة أن القاضي الفدرالي أمهل الإدارة الأميركية عشرة أيام لتبرير استعمال القسم الآخر من الأموال التي وضعت اليد عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة