وضع استشاري للشواذ بالأمم المتحدة   
الثلاثاء 1431/8/9 هـ - الموافق 20/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)
 
وافقت الأمم المتحدة على إعطاء جماعة رئيسية تمثل الشاذين والشاذات حق ممارسة نشاطها داخل المنظمة الدولية, رغم سعي مصر وروسيا لمنعها من العمل.
 
وقدمت اللجنة الدولية للدفاع عن حقوق الشواذ -ومقرها الولايات المتحدة- طلبا منذ ثلاث سنوات للحصول على "وضع استشاري" في مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي.
 
وفي الشهر الماضي رفضت اللجنة الأممية المختصة بإعطاء المنظمات غير الحكومية حق ممارسة الأنشطة طلب اللجنة الدولية للدفاع عن حقوق الشواذ بعد تصويت عدد من الدول بالرفض منها مصر وروسيا والصين.
 
وتعهد دبلوماسيون غربيون في ذلك الوقت بالعمل على تخطي قرار الرفض الذي أصدرته اللجنة الأممية.
 
وقد دعت الولايات المتحدة وبريطانيا ووفود دول غربية أخرى مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي بكامل هيئته التي تضم 54 دولة، إلى الاقتراع مجددا على الطلب المقدم من لجنة الشواذ وهو ما حدث أمس الاثنين.
 
وكان من بين الدول التي صوتت بالرفض مجددا مصر وروسيا والصين بالإضافة إلى السعودية والمغرب والنيجر وماليزيا وباكستان وفنزويلا. وكان من بين الدول الموافقة الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وألمانيا والبرازيل واليابان.
أوباما يرحب
وقد رحب الرئيسي الأميركي باراك أوباما بمنح لجنة الدفاع عن حقوق الشواذ حق ممارسة نشاطها داخل المنظمة الدولية، وقال "أرحب بهذه الخطوة الهامة للأمام فيما يخص حقوق الإنسان".
 
وأضاف أنه "مع الانضمام الكامل للجنة الدولية للدفاع عن حقوق الشواذ، اقتربت الأمم المتحدة أكثر من المفاهيم التي قامت عليها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة