الأمم المتحدة تعلن اكتشاف أكثر من 300 جثة بالكونغو   
السبت 1424/3/24 هـ - الموافق 24/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطنون يفرون من مناطقهم شمال شرق الكونغو هربا من المعارك مؤخرا (رويترز)

أعلنت متحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو
الديمقراطية (مونوك) أمس الجمعة أن ما بين 300 إلى 350 جثة أحصيت منذ الرابع من مايو/ أيار بعد المواجهات العراقية في بونيا, كبرى مدن منطقة إيتوري بشمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، ولكن الحصيلة قد "تكون أكبر مما أعلن".

وقالت إيزابيل أبريك خلال اتصال هاتفي أجري معها من كيغالي عاصمة رواندا إن عناصر من مونوك ومنظمات غير إنسانية شاهدوا أمس الجمعة في حي موزيتيلا وسيمديلايبو عددا من المنازل المحترقة بالإضافة إلى مقابر جماعية وأخرى فردية.

وأضافت أن حصيلة القتلى ستكون أكبر بكثير مما أعلن، مؤكدة العثور على ما بين 300 إلى 350 جثة وأنه لم يتم نقل أي جثة منذ الأربعاء.

وأوضحت المتحدثة أن الوضع كان نسبيا هادئا أمس الجمعة في بونيا، مشيرة إلى أن الأمين العام المساعد للأمم المتحدة المكلف عمليات حفظ السلام جان ماري غيهينو الموجود حاليا في جمهورية الكونغو الديمقراطية سيصل الأحد إلى بونيا في زيارة تستمر يوما واحدا.

يشار إلى أن المعارك بين مليشيات مرتبطة بقبيلتي هيما ولندو لا تزال مستمرة للسيطرة على بونيا منذ انسحاب الجيش الأوغندي منها أوائل مايو/ أيار الجاري.

وقد طلب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من أعضاء مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة الماضي التفكير بشكل عاجل في إرسال قوة انتشار سريع تضم نحو ألف جندي إلى شرق الكونغو حيث أدى القتال إلى سقوط مئات القتلى وتشريد الآلاف وتجويعهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة