إسرائيل تهاجم البرادعي وتتهمه بمحاباة إيران   
الأربعاء 1428/10/26 هـ - الموافق 7/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)
سهام إسرائيل تنهال على البرادعي (رويترز-أرشيف)
شنت إسرائيل اليوم هجوما لاذعا على الوكالة الدولية للطاقة الذرية متهمة مديرها العام محمد البرادعي بالعمل لمصلحة إيران فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

وتأتي هذه الحملة من جانب إسرائيل مع اقتراب موعد نشر الوكالة تقريرها الجديد عن طموحات إيران النووية الذي يفترض أن يكون عنصرا أساسيا في المفاوضات الدائرة في مجلس الأمن بشأن مدى الحاجة لفرض عقوبات جديدة على طهران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف لوكالة الأنباء الفرنسية "هناك للأسف، مسؤولون أجانب يخدمون مصلحة إيران من خلال إسهامهم في الإستراتيجية الإيرانية المتمثلة في المماطلة، ومن وجهة النظر هذه فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإدارتها ضالعتان" في الأمر.

وأضاف ريغيف "بإمكان المرء أن يتساءل ما إذا كانت الوكالة قبلت أن تلعب الدور الذي يريدها الإيرانيون أن تؤديه بهدف تمكين طهران من تنفيذ إستراتيجيتها".

وزعم المسؤول الإسرائيلي أن علماء الدين في إيران يأملون أن تنتهج المفاوضات الدبلوماسية "مسارا بطيئا قدر الإمكان" لكي يتسنى للإيرانيين "مواصلة العمل في برنامج التسلح النووي بوتيرة أسرع".
 
وكان المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية أهارون أبراموفيتس هاجم أمس أيضا الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كلمة ألقاها في منتدى في القدس.

وقال "بدلا من أن تكون عنصرا يساهم في الجهود المبذولة من قبل المجتمع الدولي، فإن الوكالة تسعى إلى إفشال" هذه الجهود.

من جانبها, قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية إن الحكومة الإسرائيلية قررت توجيه انتقادات مباشرة إلى البرادعي بعد أن استنتج المسؤولون أنه يمثل العقبة الرئيسية إزاء تشديد العقوبات على طهران.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة