مقتل جنديين هنديين بكشمير بانفجار سيارة يقودها انتحاري   
الأربعاء 23/9/1426 هـ - الموافق 26/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)

الهجمات على الجنود الهنود لم تتوقف في كشمير رغم الزلزال (رويترز-أرشيف)

قتل جنديان هنديان وجرح آخرون لدى اصطدام سيارة محملة بمواد ناسفة بحافلة عسكرية في القسم الهندي من كشمير.

وقالت الشرطة إن شخصا قاد السيارة المفخخة على طريق سريع بضواحي سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم. وأوضح ضابط بارز في حرس الحدود أن الانفجار كان من القوة بحيث أنه دمر الحافلة التي كانت تقل جنودا من حرس الحدود بشكل كامل.

وتبنى حزب المجاهدين وهو الجماعة المسلحة الرئيسية في الإقليم في اتصال مع وسائل إعلام العملية. وكان وزير التعليم بإقليم كشمير قتل الأسبوع الماضي بعد مداهمة عناصر مسلحة لمنزله في سرينغار.

ويأتي الهجوم رغم الأوامر التي أصدرها تجمع المنظمات الكشميرية "مجلس الجهاد المتحد" الذي يتخذ من باكستان مقرا له بالتوقف عن الهجمات في أعقاب الزلزال الذي ضرب المنطقة وأسفر عن وفاة نحو 1300 شخص في كشمير الهندية وشرد الآلاف.

ورغم أن أجهزة الاستخبارات الهندية تقول إن الكارثة دمرت العديد من معسكرات المسلحين المناوئين للهند, إلا أن المحللين يقولون إن الجماعات المسلحة تحاول إظهار أنها لا تزال تملك القدرة على شن هجمات.

وتسبب الخلاف حول كشمير منذ 60 عاما بنشوب ثلاث حروب بين الهند وباكستان وكادت أن تؤدي إلى شن حرب رابعة بين الجارتين النوويتين عام 2002. وتحسنت العلاقات بين الجانبين عقب اتخاذهما تحركات جديدة للتوصل إلى السلام عام 2003 لكنهما لم يحققا نجاحا يذكر بشأن حل مشكلة كشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة