إلغاء حفل افتتاح معبد يهودي بالقاهرة   
الأحد 1431/3/29 هـ - الموافق 14/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)
يهود مصريون داخل معبد يهودي في القاهرة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر زاهي حواس عن إلغاء الاحتفال الرسمي بافتتاح معبد موسى بن ميمون بالقاهرة والذي كان مقررا له اليوم الأحد بسبب سلوك اعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين من جانب الطائفة اليهودية المصرية داخل المعبد الأسبوع الماضي.
 
واحتفلت الطائفة اليهودية المصرية الاثنين الماضي بافتتاح المعبد بعد ترميمه بحضور 11 حاخاما إسرائيليا وغاب التمثيل الرسمي المصري عن الاحتفال الذي شارك فيه أكثر من مائة يهودي على أن يكون احتفال المجلس الأعلى للآثار بافتتاح المعبد اليوم الأحد.
 
وقال حواس في بيان اليوم "إن الاحتفال بافتتاح معبد موسى بن ميمون ألغي بسبب ما حدث خلال افتتاح الطائفة اليهودية بمصر للمعبد من ممارسات تعد استفزازا لعشرات الملايين من المسلمين في مصر من رقص وتناول المشروبات الروحية بالمعبد".
 
حواس انتقد ممارسات الطائفة اليهودية المصرية داخل المعبد (الفرنسية-أرشيف)
استفزاز وإثارة
وأضاف "أن هذه الممارسات جرت في الوقت الذي تتعرض فيه المقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة لاعتداءات من سلطات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين اليهود في المسجد الأقصى ومنع المصلين من أداء الصلاة بالمسجد الأقصى المبارك، وما قامت به إسرائيل من إعلان ضم الحرم الإبراهيمي بالخليل ومسجد بلال بن رباح ببيت لحم لقائمة التراث اليهودي وهو ما يشكل استفزازا وإثارة لمشاعر المسلمين".
 
وكان حواس أعلن في الخامس من الشهر الجاري أن جامعة الدول العربية وافقت على دعوة مسؤولي الآثار بالدول الإسلامية إلى اجتماع  طارئ بالقاهرة لبحث تداعيات قرار إسرائيل ضم مقدسات إسلامية إلى قائمة التراث اليهودي وهو ما اعتبره "انتهاكات إسرائيلية متصاعدة"، لكنه لم يحدد موعدا تقريبيا لهذا الاجتماع.
 
وفي اليوم التالي لاحتفال الطائفة اليهودية بافتتاح معبد بن ميمون قال وزير الثقافة المصري فاروق حسني، إن مصر تتحمل نفقات ترميم المعبد باعتباره تراثا حضاريا مصريا وإن اهتمام مصر بترميم الآثار اليهودية لا يختلف عن اهتمامها بالآثار الفرعونية والإسلامية والقبطية، وإن المعابد اليهودية الموجودة في مصر جزء من التراث الحضاري المصري.
 
ونفى حسني وجود "أي أموال أجنبية ساهمت في ترميم هذه المعابد اليهودية التي تعد إرثا مصريا خالصا" مضيفا أن لدى المجلس الأعلى للآثار خطة لترميم كافة الآثار المصرية بشكل دوري.
 
وقال حواس في بيانه اليوم إن المجلس هو "الجهة الرسمية الوحيدة المشرفة على معبد موسى بن ميمون بالقاهرة وستتولى الإشراف على عملية فتحه ودخول الزائرين له ومراعاة اللوائح المنظمة لعملية الزيارة أسوة بما هو متبع في كافة أماكن العبادة سواء الإسلامية أو المسيحية أو اليهودية".
 
وأنشئ المعبد في نهاية القرن التاسع عشر وينسب إلى ابن ميمون الذي ولد في قرطبة بالأندلس عام 1135 وكان عالم دين يهوديا كما برع في علوم الطب والرياضيات والفلسفة وهرب من الاضطهاد قادما إلى مصر وأصبح طبيب الحاكم صلاح الدين الأيوبي وتوفي في مصر عام 1204.
 
ويوجد في مصر11 معبدا يهوديا ما زال ستة منها قيد الترميم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة