قتلى لتنظيم الدولة بالأنبار واشتباكات بالفلوجة   
الثلاثاء 3/6/1436 هـ - الموافق 24/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:36 (مكة المكرمة)، 13:36 (غرينتش)

قتل 24 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الأنبار غربي العراق خلال صد القوات العراقية هجومين شنهما التنظيم على قضاء العامرية ومدينة الرمادي.

ونقلت وكالة الأناضول عن رئيس مجلس قضاء العامرية جنوب محافظة الأنبار، شاكر محمود العيساوي، قوله إن نحو خمسين من مسلحي تنظيم الدولة، يقودون عشر مركبات عليها أسلحة ثقيلة، شنوا صباح اليوم الثلاثاء هجوما على الخطوط الأمامية والدفاعية للقوات العراقية في القضاء الواقع على بعد نحو 32 كيلومترا جنوب مدينة الفلوجة.

استعادة السيطرة
وأضاف العيساوي أن اشتباكات اندلعت بين الطرفين قتل خلالها 19 عنصرا من تنظيم الدولة، وتم تدمير مركبة تحمل سلاحا ثقيلا.

قوات عراقية ومسلحون من فصائل شيعية في بلدة حمرين بمحافظة صلاح الدين (رويترز)

ونسبت الوكالة نفسها لقائد شرطة محافظة الأنبار اللواء الركن كاظم الفهداوي قوله إن القوات العراقية صدت هجوما لمسلحين من تنظيم الدولة على مدينة الرمادي قادمين من مناطق التأميم والسيراميك غربي المدينة، وقتلت خمسة منهم.

من جهة أخرى، قالت مصادر عسكرية من محافظة الأنبار إن القوات الحكومية تمكنت من استعادة السيطرة على عدد من المناطق التي تقع شمال شرق الرمادي، والتي كان التنظيم يحكم سيطرته عليها منذ نحو عشرة أشهر.

وأضافت تلك المصادر أن القوات الحكومية شنت هجوما كبيرا أمس سبقه قصف عنيف بالمدفعية وراجمات الصواريخ، وتمكنت من التقدم باتجاه مناطق الجسر الياباني والبوشهاب والبوسودة والبومحل، واستعادة السيطرة على هذه المناطق.

وقالت أيضا إن عملية التقدم لم تشهد مواجهات مسلحة كبيرة كما كان متوقعا، وإن العملية كانت سريعة لأن مقاتلي التنظيم انسحبوا من تلك المناطق.

اشتباكات بالفلوجة
وفي الفلوجة، قال مراسل الجزيرة إن منطقة الهياكل والمنطقة المحيطة بجامعة الفلوجة -التي تقع جنوب شرق الفلوجة- تشهد منذ صباح اليوم اشتباكات مسلحة بين مقاتلي التنظيم والقوات الحكومية يرافقها قصف متبادل بالمدفعية بين الطرفين.

الرمادي تشهد مواجهات بين تنظيم الدولة والقوات العراقية (غيتي)

وأضافت المصادر أن المواجهات تخللها شن العديد من الغارات الجوية من طائرات مقاتلة استهدفت المناطق التي يتمركز بها مقاتلو التنظيم، لكن من دون معرفة الخسائر.

وقالت المصادر إن مبنى مديرية المرور بمنطقة الهياكل الذي تستخدمه قوات الجيش العراقي ثكنة عسكرية، تم استهدافه بمدرعة مفخخة ألحقت أضرارا كبيرة به وأوقعت خسائر كبيرة بأفراد الجيش، غير أن المصادر لم تذكر حصيلة للهجوم، واكتفت بوصفها بأنها "كبيرة".

قتلى وجرحى مدنيون
وفي داخل مدينة الفلوجة، قتل مدنيان اثنان وأصيب أربعة آخرون بجروح -بينهم طفلان- جراء قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ نفذته قوات حكومية تحيط بالمدينة، واستهدف أحياء الشهداء وجبيل ونزال جنوبي المدينة.

كما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب أربعة آخرون بجروح في قصف مدفعي استهدف الحي السكني بمنطقة عامرية الفلوجة التي تقع جنوبي المدينة.

وفي السياق نفسه، تشهد مدينة سنجار بشمال العراق مواجهات بين قوات البشمركة الكردية ومسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان مقاتلو تنظيم الدولة فجروا منارة سنجار الأثرية التي يزيد عمرها على سبعة قرون، رغم اعتبارها المعلم الإسلامي الأبرز بالمدينة.

من جهة أخرى، أكد مصدر بقوات البشمركة لمراسل الجزيرة بإقليم كردستان العراق أن طائرات تابعة للتحالف الدولي شنت غارات استهدفت مواقع لمقاتلي تنظيم الدولة داخل المدينة، وتمكنت خلالها من إحراق خمس عربات مدرعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة