حماس: على نتنياهو تفقد جنوده جيدا وعدم التضليل   
الاثنين 1436/7/2 هـ - الموافق 20/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)
الجزيرة نت-غزة
 
قال مصدر مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم إن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يضلل أهالي المفقودين الإسرائيليين في العدوان الأخير على قطاع غزة صيف العام الماضي.

وصرّح المصدر في حماس لقناة الأقصى الفضائية التابعة للحركة بقوله "على نتنياهو أن يتفقد جنوده جيدًا، ويكف عن تضليل أهالي المفقودين من شعبه".

ويعد تصريح المسؤول في حماس الأول من نوعه منذ انتهاء العدوان الأخير على القطاع في 26 أغسطس/آب 2014، والذي استمر 51 يوما.

وكان رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل قال مؤخرا إن حركته لن تعقد أي صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل قبل أن تلتزم الأخيرة بما سبق من اتفاقات.

وأشار مشعل في حديث إذاعي إلى محاولات إسرائيلية لاستفزاز المقاومة للكشف عن أعداد الجنود المختطفين، لكنه قال "اطمئنوا لخبرات إخوانكم في عملية التفاوض ولا تشغلوا أنفسكم بالمعلومات والتفاصيل".

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح المسلح لحماس- أعلنت في العشرين من يوليو/تموز 2014 عن أسر جندي إسرائيلي يدعى أورون شاؤول أثناء تصديها للاجتياح البري للقطاع قرب حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي حينها مقتل الجندي شاؤول، واعتبر جثته مدفونة في مكان غير معلوم.

وفي الأول من أغسطس/آب 2014، أعلن الجيش الإسرائيلي فقدانه الاتصال بالضابط هدار غولدن أثناء إحدى العمليات شرق مدينة رفح جنوب القطاع خلال العدوان البري.

وأعلنت القسام حينها أنها فقدت الاتصال بعناصرها في المنطقة التي فُقد فيها الضابط الإسرائيلي، ورجحت في بيان لها حينها استشهاد المجموعة ومقتل الضابط الإسرائيلي. 

عناصر من كتائب القسام تشارك في احتفالات نهاية العدوان على غزة في أغسطس/آب الماضي (غيتي/الفرنسية)

اهتمام إعلامي
وجاء تصريح المسؤول بحماس بعد اهتمام ملحوظ من الإعلام الإسرائيلي بمجريات عدوان الصيف الماضي على قطاع غزة، وتكرار الحديث عن جنوده الذين تأسرهم حماس وطرح تساؤلات لم تجد إجابة بشأن ما إذا كان بينهم أحياء.

وأبرز الإعلام الإسرائيلي بشكل لافت في الأيام الأخيرة  مجريات المعركة في مدينة رفح جنوب القطاع، والتي فقد فيها غولدن الذي أعلن الجيش مقتله، واستشهد فيها عشرات الفلسطينيين، إلا أن عائلة الضابط الإسرائيلي أكدت في حديثها لوسائل إعلام إسرائيلية عدم ثقتها برواية الجيش.

كما تناول الإعلام الإسرائيلي أيضا معركة الشجاعية التي فُقد فيها الجندي شاؤول أرون بعد تفجير دبابة وقتل طاقمها، وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه ليس على قيد الحياة.

يذكر أن حماس كانت أسرت عام 2006 الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط وأبرمت مع الاحتلال برعاية مصرية صفقة أفرج بموجبها عن أكثر من ألف فلسطيني على دفعات في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

وتتباين تقديرات مراقبين بشأن البروز المفاجئ لقضية الجنود الإسرائيليين الأسرى، فهناك من يقول إن مفاوضات تجري بعيدا عن الأنظار لإبرام صفقة تبادل جديدة، وأن الإعلام الإسرائيلي قد يكون يهيئ الأجواء للإعلان عن وجود أسرى إسرائيليين لدى المقاومة أحياء بعد الإعلان المسبق عن مقتلهم.

وفي المقابل، هناك من يقول إن حماس وإسرائيل تحاولان الضغط بتسريبات إعلامية لفتح الملف والشروع في مفاوضات لإبرام صفقة تبادل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة