بدانة الأب تهدد بناته بسرطان الثدي   
الأحد 22/9/1437 هـ - الموافق 26/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:08 (مكة المكرمة)، 14:08 (غرينتش)

حذرت دراسة أميركية حديثة من أن بدانة الأب قد ينتقل خطرها إلى بناته وتهددهن بزيادة معدلات إصابتهن بسرطان الثدي عند الكبر.

وأوضح الباحثون بمركز جورج تاون لومباردي الشامل لعلاج السرطان، في جامعة جورج تاون بالعاصمة واشنطن، أن التغيرات الجينية التي تحدث في الحيوانات المنوية للرجال البدينين، قد تنقل خطر السرطان إلى بناتهم، ونشروا نتائج دراستهم في دورية "الجمعية الأميركية لتقدّم العلوم".

وأجرى الباحثون دراستهم على مجموعة من الفئران، لاكتشاف تأثير بدانة الأب على خطر إصابة بناته بالسرطان لاحقا.

ووجد الباحثون أن هناك أدلة على أن السمنة تؤثر على ما يسمى "الحمض النووي الريبوزي الميكروي (microRNA)، وهو قطاعات قصيرة من (RNA) داخل الجسم البشري مسؤولة عن تغير الطريقة التي يعمل وفقها الحمض النووي لدى البشر.

ووجد الباحثون أيضًا أن السمنة تغير الحمض النووي في كل من الحيوانات المنوية للأب، ونسيج الثدي بالنسبة لابنته في المستقبل، وقد تحمل معلومات جينية من آباء يعانون من السمنة المفرطة إلى بناتهم عبر الحيوانات المنوية.

وقال الباحثون إن هذه الدراسة تقدم دليلاً على أن بدانة الأب وقت حدوث الحمل قد تؤثر على خطر إصابة بناته بسرطان الثدي في وقت لاحق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة