مواجهة ساخنة بين وزارة الشباب ورئيس نادي الزمالك   
السبت 1426/8/21 هـ - الموافق 24/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:11 (مكة المكرمة)، 2:11 (غرينتش)

من المتوقع أن تشهد الساعات المقبلة مواجهة حاسمة بين وزارة الشباب المصرية ورئيس نادي الزمالك مرتضى منصور بسبب رفضه السماح لنائبه إسماعيل سليم بدخول النادي, رغم موافقة الوزير ممدوح البلتاجي.

وترجع أسباب الأزمة إلى رفض رئيس النادي لتشكيل المكتب التنفيذي الذي تنص لائحة الأندية على أن يترأسه نائب رئيس النادي. وقد تعمد منصور عقد جلسات مجلس الإدارة في ساعات متأخرة وتجاهل دعوة سليم أو أخذ رأيه في القرارات الخاصة بالنادي كالتعاقدات أو الإنشاءات.

وفي المقابل رفض سليم تفرد منصور بإدارة النادي بعيدا عن مجلس الإدارة, كما انتقد أداءه في أكثر من وسيلة إعلامية, وهذا ما اعتبره منصور خروجا على العمل فقرر تجميد عضوية سليم, وهو ما تسبب في شجارهما الشهير الذي تدخلت فيه الشرطة ولا يزال الموضوع لدى النيابة العامة لتنظر فيه, خصوصا بعدما قرر منصور بعد المشاجرة منع سليم من الدخول للنادي.

وقد رفضت وزارة الشباب المصرية قرار رئيس الزمالك, ومنحت لسليم الحق في دخول النادي, لكن منصور رفض قرار الوزارة, وجعل سليم يلجأ للقضاء لحل هذه الإشكالية التي توعد وزير الشباب بالتدخل فيها شخصيا, كما لوح بحل مجلس إدارة الزمالك إن لم تنفرج الأزمة.

ومن جانبه لا يزال منصور متمسك بالاحتكام للجمعية العمومية للاختيار بينه وبين نائبه, وحتى يحسم الأمر يبقى الزمالك أحد أعرق الأندية المصرية, فوق صفيح ساخن على الصعيدين الإداري والفني بعد خسارته صفر-5 أمام حرس الحدود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة