قصف بغازات سامة على دمشق ومعارك بحلب   
الثلاثاء 1434/8/16 هـ - الموافق 25/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 7:06 (مكة المكرمة)، 4:06 (غرينتش)

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات النظام قصفت حيي القابون وبرزة في دمشق بغازات سامة، مما أدى إلى إصابات بين السكان. يأتي ذلك فيما كثف جيش النظام قصفه للأحياء التي يسيطر عليها الجيش الحر في العاصمة، في حين تجددت المعارك العنيفة في أحياء بحلب، وذلك في يوم خلف 69 قتيلا معظمهم في ريف دمشق، وفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وبين قتلى أمس وفق -الشبكة السورية- تسعة أطفال وخمس سيدات و24 من عناصر الجيش الحر.

وقد بثت الهيئة العامة للثورة مقاطع فيديو لحالات اختناق جراء القصف بالغازات على حي القابون الدمشقي، وأفاد الناشطون بأن القصف كان بقنابل وقذائف هاون تحمل مواد سامة, وأشاروا إلى وجود أكثر من 15 إصابة بين السكان سببت ضيقا في التنفس واحمرارا في العينين.

وكان ناشطون أشاروا في وقت سابق إلى أن قوات النظام قصفت بلدة زملكا بريف دمشق بالغازات السامة، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والمصابين.

وقد واصلت قوات النظام فجر اليوم قصفها المدفعي وبالهاون لحيي العسالي والحجر الأسود بالعاصمة.

وذلك بعدما قصفت بأمس المدفعية وراجمات الصواريخ أحياء برزة والقابون وجوبر والحجر الأسود في دمشق، كما تواصل القصف أيضا على مدن الزبداني وعربين وعدد من بلدات ريف دمشق. وفق ناشطين.

وشنت قوات النظام حملة مداهمات واسعة على المنازل في أحياء ركن الدين والميدان، وسط اشتباكات عنيفة مع قوات الجيش الحر في محيط أحياء القابون وبرزة، بينما كثف الطيران غاراته على بلدات خان الشيح والأحمدية والدير سلمان بالغوطة الشرقية ومدينة المليحة.

حلب وحمص
وفي مدينة حلب تجري اشتباكات متقطعة بين كتائب من الثوار وقوات النظام في محيط السجن المركزي، وحي الأشرفية.

وكانت قوات النظام قصفت أمس بلدة معارة الأرتيق بصواريخ أرض أرض من طراز سكود، بينما تدور اشتباكات بين القوات النظامية وعناصر الجيش الحر في أحياء الأشرفية والراشدين.

كما قصف الطيران الحربي محيط مطار منغ العسكري بريف حلب، حيث تواصلت الاشتباكات بين ما بقى من قوات النظام في داخل المطار وقوات الثوار التي وصلت إلى مراحل متقدمة في المطار، فيما تعرضت مدينة السفيرة وبلدات المنصورة وكفر حمرة لقصف بالمدفعية الثقيلة.

وقال المركز الإعلامي السوري إن خمسة موظفين من الهلال الأحمر السوري وقاضيًا تعرضوا لإصابات بليغة أثناء محاولتهم الدخول لسجن حلب المركزي ومعهم أدوية وأغذية، حيث أطلقت قوّات النظام النار عليهم ونقلوا إلى المشافي الميدانيّة.

الاشتباكات تدور في محيط مدينة الرستن (الجزيرة-أرشيف)

وفي ريف حمص قال ناشطون إن معارك عنيفة اندلعت أمس بين الجيش الحر وقوات النظام في أطراف مدينة الرستن.

وقد بث الناشطون صورا للمعارك الدائرة هناك، وقالوا إن الجيش الحر استطاع تدمير أربع دبابات داخل كتيبة الهندسة والسيطرة خلال الأيام الماضية على سبعة حواجز أخرى لقوات النظام في أطراف المدينة، وقتل ما يزيد على سبعين جندياَ من الجيش النظامي.

كما أشار ناشطون إلى أن قوات النظام تحاول اقتحام مدينتي القريتين وتلكلخ بريف حمص، وأفادوا بأن قوات النظام قصفت مدينة القريتين بالطائرات الحربية تمهيدا لاقتحامهما، بينما جرت اشتباكات على الأرض. وصد الجيش الحر هجوم قوات النظام التي حاولت اقتحام المدينة. وقد حذر ناشطون من تكرار ما أسموه سيناريو القصير في هاتين المدينتين.

كما شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة الحمرا بحماة، مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص بينهم أطفال.

وقال ناشطون إن قصف قوات النظام طال عديد المناطق الأخرى في محافظات درعا ودير الزور واللاذقية وإدلب وحماة وحمص والرقة، حيث تدور أحيانا بعض الاشتباكات المتقطعة بين الجيشين النظامي والحر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة