مانيلا: منع سفر إسترادا وقتل 3 شيوعيين   
الاثنين 1421/11/20 هـ - الموافق 12/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أورويو
قتلت القوات الحكومية في الفلبين ثلاثة من المتمردين الشيوعيين وأسرت قائد إحدى الفصائل.
وقالت مصادر الجيش الفلبيني إن القتال اندلع بين الجانبين في ضواحي مدينة إيلويلو وسط البلاد. وقد جرح قائد المهاجمين رينالدو بوكالا في المعركة وأسرته القوات الحكومية.

ويأتي هذا الهجوم بعد ثلاثة أيام من إعلان الحكومة تشكيل لجنة لاستئناف المفاوضات مع المتمردين الشيوعيين هذا العام.

ولم يتضح بعد تأثير هذا الحادث على محادثات السلام القادمة، بيد أن وزير الدفاع الفلبيني إدواردو إرميتا قال إنه ما يزال يعتبر جيش الشعب الجديد الجناح العسكري للشيوعيين تهديدا رئيسيا للحكومة بالرغم من المحادثات المرتقبة معه.

وكانت الحكومة الفلبينية قد وعدت بإطلاق سراح عدد من المعتقلين الشيوعيين، وفي المقابل وعد الشيوعيون بإطلاق سراح ضابط في الجيش ومسؤول بالشرطة محتجزين لديهم.

يذكر أن المحادثات انهارت بين الجانبين عام 1999 في أعقاب احتجاجات الشيوعيين على مصادقة مانيلا على اتفاقية عسكرية مع واشنطن.

اختبار لأورويو
وفي السياق نفسه فرغت رئيسة الفلبين غلوريا أورويو من إعداد قائمة بمرشحي الائتلاف الحاكم لشغل ثلاثة عشر مقعدا من مقاعد مجلس الشيوخ في انتخابات مايو/ أيار القادم.

واختيرت قائمة المرشحين بعد اجتماعات مكثفة بين الأحزاب الأخرى المشاركة في الائتلاف الحاكم. وأغلب المرشحين برلمانيون كان لهم دور بارز في الإطاحة بالرئيس المخلوع جوزيف إسترادا. وسيختار الأعضاء لشغل المقاعد الشاغرة في المجلس المكون من 24 عضوا.

ويرى مراقبون أن انتخابات مايو/ أيار القادم التي ستشمل أيضا مجلس النواب المكون من 250 مقعدا، ستكون أول اختبار حقيقي للرئيسة أورويو.

إسترادا: ممنوع من السفر لعلاج عينيه
منع إسترادا من السفر
في هذه الأثناء أعلن وزير العدل الفلبيني هيرناني بيريز أن إسترادا الذي يواجه تهما بالفساد لن يسمح له بمغادرة البلاد لتلقي علاج بالولايات المتحدة الأميركية. وأوضح الوزير أن قرار المنع نهائي حتى لا يكون سفره ذريعة للتهرب.

وأضاف الوزير أن إلحاح الرئيس المخلوع على المغادرة لعلاج عينيه بالخارج يقوم على أسباب واهية، وأكد أن ما يرغب فيه إسترادا متوفر بالداخل وأنه علم ذلك من جهات الاختصاص.

وبإمكان إسترادا أن يلتمس من المحاكم المختصة نقض قرار الوزير، لكن الأخير شدد على أنه سيقف ضد هذا الإجراء.

يذكر أن إسترادا منع من السفر للخارج بقرار من وزارة العدل، كما جمدت حساباته المصرفية على خلفية اتهامات موجهة له بجمع ثروته بطرق غير قانونية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة