خلافات بين الدول الست حول قرار ثان ضد إيران   
الأحد 1428/2/15 هـ - الموافق 4/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)

العقوبات الدولية تستهدف حاليا البرنامج النووي والصاروخي الإيراني(رويترز-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة أنها أخفقت مع بقية الدول الكبرى في تسوية كل خلافاتها بشأن إصدار قرار ثان من مجلس الأمن بفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية كيرتس كوبر إن بلاده اتفقت مع الدول الأربع الأخرى دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة لألمانيا على نقل الملف إلى مندوبيها الدائمين بالأمم المتحدة للبحث في هذه القضايا المعلقة. لكن كوبر أكد أن كل الأطراف ما زالت ملتزمة بإصدار قرار ثان في المستقبل القريب.

جاء ذلك بعد أن أجرى نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية محادثات جديدة عبر الهاتف مع مسؤولين بوزارات الخارجية في روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا استكمالا لمناقشات مماثلة الخميس الماضي.

كانت الخارجية الأميركية أعلنت أن الدول الست حققت تقدما تجاه التوصل لاتفاق على مشروع القرار. وقال مسؤولون أميركيون إنه تبقت نقاط خلاف قليلة يجري العمل على تسويتها، وأعربوا عن أملهم بأن يبدأ مندوبو الدول الست في مجلس الأمن مناقشات حول صياغة المشروع الجديد الأسبوع القادم.

تشديد للعقوبات
وكشفت مصادر دبلوماسية أميركية وأوروبية في الأيام الماضية أن القرار الجديد سيتضمن فقط تشديدا للعقوبات التي فرضها المجلس في قرار 1737 الصادر في 23 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك الجمعة الماضي القرار بأنه تعزيز للعقوبات الحالية التي تستهدف البرنامج النووي والصاروخي الإيراني.

في ضوء ذلك من المستبعد فرض عقوبات رئيسية كبرى، مثل فرض حظر صادرات للسلاح إلى إيران، وهو إجراء تعارضه بشدة روسيا والصين.

وتتجه الدول الكبرى لتوسيع قائمة الشخصيات والهيئات الإيرانية التي تجمد أرصدتها، إضافة لفرض حظر إجباري على سفر المسؤولين الإيرانيين المتورطين في البرنامج النووي وتوسيع قائمة المواد والتكنولوجيا النووية المحظورة.

وأعلن أمس الرئيس الحالي لمجلس الأمن مندوب جنوب أفريقيا دوميساني كومالو أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد جلسة حاسمة بهذا الخصوص.

وقال كومالو إن الدول الكبرى تحاول ضم كل الأعضاء في المناقشات خلافا للعام الماضي عندما أجرت محادثات بينها فقط حتى قبيل فترة وجيزة من التصويت. وأشار إلى أنه بحلول الاثنين أو الثلاثاء "يتوقع أن تكون هناك مسودة لمشروع القرار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة