غورباتشوف يحذر من أثر التظاهرات على استقرار روسيا   
الخميس 1428/4/2 هـ - الموافق 19/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)

ميخائيل غورباتشوف اتهم أطرافا بإشاعة الفوضى في البلاد (رويترز-أرشيف)
اعتبر الرئيس الروسي الأسبق ميخائيل غورباتشوف أن تظاهرات المعارضة التي اجتاحت مؤخرا شوارع مدينتي موسكو وسان بطرسبرغ لا تساهم بأي شكل من الأشكال في جلب الاستقرار إلى البلاد.

وقال غورباتشوف لوكالة أنباء ريا نوفوستي إن ما سمي "آذار الانشقاق" الذي شهد اعتقال 420 شخصا على الأقل في شوارع كبرى المدن الروسية لا يعتبر جهودا مثمرة.

واتهم جهة لم يحددها بالعمل على تعقيد الوضع في البلاد والدفع باتجاه انعدام الاستقرار. وأضاف "علينا التعلم من دروسنا وأن نبلغ أولئك الذين يشيعون الخوف في المجتمع أن تصرفاتهم غير مقبولة".

واعتبر غورباتشوف (76 عاما) الذي يرأس مركز دراسات اقتصادية اجتماعية وسياسية أن الرئيس فلاديمير بوتين قام بالكثير لدفع البلاد إلى طريق التقدم.

وعن التقرير الأخير الذي نشرته الخارجية الأميركية وانتقدت فيه الديمقراطية وحقوق الإنسان بروسيا، اعتبر غورباتشوف أن الانتقاد يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار. غير أنه أضاف أن هناك دائما إمكانية لإيجاد أسباب للانتقاد "ولكن هذا الانتقاد يجب أن يوجه أيضا للولايات المتحدة".

وكانت الشرطة الروسية فرقت بالقوة تظاهرات شارك فيها الآلاف في موسكو وسان بطرسبرغ، نددوا فيها بسياسات الرئيس بوتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة