أستراليا تعيد قطعا أثرية مسروقة إلى مصر   
الثلاثاء 1426/6/12 هـ - الموافق 19/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)
أعيدت قطع أثرية هُرّبت إلى الخارج في إطار عملية كبيرة لسرقة الآثار إلى السلطات المصرية اليوم الثلاثاء، بعد رصدها معروضة للبيع في موقع مزادات أسترالي على الإنترنت.
 
وقال سفير مصر في أستراليا محمد توفيق إن هذه القطع التي عثر عليها في مدينة ملبورن جنوب أستراليا والبالغ عددها  619 قطعة، ستستخدم كأدلة إثبات في محاكمة عشرة يواجهون في القاهرة تهما بتهريب الآثار.
 
ويرجع تاريخ القطع السبع إلى نحو عام 664 قبل الميلاد وتضم تمثالا صغيرا ومجموعة من التمائم ورأس فأس وطبقا مقعرا، وكانت ضمن مجموعة من 50 ألف قطعة أثرية هربت خارج مصر قبل عامين.
 
وتنص قوانين التراث الحضاري الأسترالية على حماية تراث الشعوب الأصلية والحفريات والقطع الأثرية والوثائق التاريخية، وتقضي بإعادة القطع التي أدخلت إلى البلاد بشكل غير مشروع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة