توقعات بتحضيرات وشيكة لمفاوضات البوليساريو والمغرب   
الخميس 1428/4/16 هـ - الموافق 3/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:13 (مكة المكرمة)، 23:13 (غرينتش)
أحد سكان الصحراء قرب خط الفصل بين مناطق المغرب ومناطق البوليساريو (الفرنسية-أرشيف)

توقع ممثل جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) في الأمم المتحدة أحمد بخاري أن تبدأ المنظمة الدولية خلال أسبوعين التحضير لإطار المفاوضات المباشرة التي دعا إليها مجلس الأمن قبل يومين بين الجبهة والمغرب.
 
وقال بخاري للإذاغة الجزائرية إن البوليساريو ستستقبل في الجزائر في الـ15 من الشهر الحالي موفدين خاصين للأمين العامم الأممي بان كي مون "لاتخاذ قرار بشان الخطوات العملية وتحديد الإطار والموعد والمكان للمباشرة بالمفاوضات".
 
غير أن بخاري قال إنه لا يملك "موعدا نهائيا" حاليا لهذه الزيارات، في وقت رحبت فيه الجزائر بدعوة مجلس الأمن لطرفي النزاع لبدء مفاوضات مباشرة، وسجلت أن القرار أكد "حق شعب الإقليم في تقرير المصير".
 
تقرير المصير
وقد اعتبر منسق بعثة البوليساريو لدى الأمم المتحدة محمد خداد أن القرار "يكرس نهائيا حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير كأساس ينبغي أن يقوم عليه الحل العادل لهذا النزاع".
 
وأبدى طرفا النزاع استعدادهما لبدء مفاوضات مباشرة، لكن كليهما رأى القرار الأممي انتصارا لوجهة نظره.
 
فقد اعتبره الوزير المنتدب للخارجية المغربية الطيب فاسي الفهري إشادة بخطة الحكم الذاتي التي عرضتها بلاده الشهر الماضي.
 
وقال مندوب المغرب لدى الأمم المتحدة مصطفى ساهل من جهته إن الرباط ستقدم ردودا ملائمة حول موضوع تقرير المصير، دون إشارة إلى إمكانية الموافقة على إجراء الاستفتاء الذي ترفضه بلاده بشدة.

يشار إلى أن الخطة المغربية تطرح حكما ذاتيا موسعا يتضمن انتخاب برلمان وتشكيل حكومة تدير شؤون الصحراء لكن تحت السيادة المغربية، وأبدت الرباط استعدادا للموافقة على إجراء استفتاء على موضوع الحكم الذاتي لكن لا على تقرير المصير.

ثلاثة عقود
وخاض الجانبان صراعا لثلاثة عقود، وتوسطت الأمم المتحدة عام 1991 في اتفاق وقف إطلاق النار واقترحت استفتاء لتقرير مستقبل الإقليم.

غير أنه وبعد نحو 16 عاما وإنفاق نحو 600 مليون دولار فشلت المنظمة الدولية في إنهاء النزاع أو إجراء الاستفتاء المقترح.

وحاول المبعوث الأممي السابق جيمس بيكر لسنوات التوسط لتسوية وطرح خطة تتضمن إجراء استفتاء يحدد من خلاله الصحراويون الاستقلال أو قبول الحكم الذاتي أو الاندماج مع المغرب، لكن جهوده فشلت وتخلى منذ ثلاث سنوات عن مهمته، وبات المغرب منذ ذلك الحين يعتبر أن خطته قد تجاوزها الزمن.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة