الآلاف يموتون سنويا في ألمانيا بسبب التدخين السلبي   
الجمعة 1426/11/9 هـ - الموافق 9/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:41 (مكة المكرمة)، 23:41 (غرينتش)

التدخين تهديد كبير للصحة العامة
خالد شمت-برلين
ذكرت دراسة أصدرها المركز الألماني الدولي لبحوث السرطان في هايدلبيرج أن استنشاق غير المدخنين لدخان سجائر المدخنين بغير إرادة منهم -المعروف بالتدخين السلبي- يتسبب في أمراض تؤدي إلى وفاة 3300 شخص في ألمانيا سنويا.

وأوضحت الدراسة -التي تلقت الجزيرة نت نسخة منها- أن الإحصاء الذي تم في ألمانيا للمرة الأولى لعدد ضحايا التدخين السلبي يظهر أن عدد غير المدخنين الذين يموتون سنويا بفعل مخالطة المدخنين واستنشاق دخان سجائرهم يفوق أعداد المتوفين سنويا بسبب تعاطي المخدرات واستنشاق مادة الأسبتسوس المسببة للسرطان وأمراض الحمى القلاعية والسار مجتمعة.

ولفتت الدراسة إلى أن التدخين السلبي في ألمانيا يؤدي سنويا إلى وفاة 2140 شخصا غير مدخن من البالغين متأثرين بأمراض القلب والسكتة القلبية و770 شخص بالجلطات بأنواعها المختلفة و260 بسرطان الرئة.

وقدرت الدراسة وفاة ستين طفلا ألمانيا لا تتعدى أعمارهم عاما واحدا سنويا (توفي معظمهم بالموت المفاجئ) بسبب معيشتهم مع والدين مدخنين أو بسبب تدخين أمهاتهم خلال فترة الحمل، وأشارت إلى أن تدخين الأمهات الألمانيات أثناء الحمل يتسبب في إلحاق أضرار بالغة بصحة 170 ألف طفل داخل الأرحام سنويا.

وقالت الدراسة إن أكثر من ثمانية ملايين طفل وقاصر ألماني يعيشون في أسر يدخن فيها كلا الوالدين أو أحدهما، بينما يستنشق 35 مليون شخص غير مدخن بغير إرادتهم دخان سجائر المدخنين في المنازل أو أماكن العمل أو أماكن الترفيه وقضاء أوقات الفراغ.

ونبهت إلى أن ارتفاع معدلات التدخين السلبي في ألمانيا يقابلها تراجع في الحماية المكفولة لغير المدخنين مما يجعل ألمانيا دولة متأخرة في هذا المجال مقارنة بدول أوروبية أخرى حظرت التدخين كليا في المطاعم والمسارح ودور السينما والمرافق العامة وأماكن الترفيه وقضاء أوقات الفراغ.

وشددت الدراسة على أن الدخان المنبعث من سجائر المدخنين ليس شيئاً مزعجا فقط بل هو تهديد كبير للصحة العامة لغير المدخنين البالغين والأطفال لأنه يحتوي على مواد تساعد على تهييج الخلايا السرطانية لديهم وزيادة معدل إصابتهم بالسرطان.

وخلص معدو الدراسة إلى مطالبة الحكومة الألمانية الجديدة بإصدار قانون جديد لحماية غير المدخنين في المرافق والأماكن العامة وحظر التدخين في المطاعم والمسارح ودور السينما والفنادق وقاعات الاحتفالات.

وفي رد على هذا الطلب قالت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون مكافحة المخدرات زابينا باتسيج إن حكومتها تعتزم إطلاق حملة تطوعية في مارس/ آذار القادم بجميع الولايات الألمانية لإقناع المطاعم والمقاهي التي تصل مساحتها إلى 75 مترا مربعا أو التي تتسع لأربعين زبونا بتخصيص نصف مقاعدها على الأقل لغير المدخنين.

وأكدت أن تقييم نتائج هذه الحملة بعد انتهائها في مارس/آذار 2008 هو الذي سيحدد مدى الحاجة لإصدار قانون إتحادي لحماية المدخنين.

يشار إلي أن ولاية العاصمة الألمانية برلين التي يعيش فيها أكثر من مليون مدخن قد أصدرت قانونا يحظر التدخين تماما في رياض الأطفال والمدارس ومحطات القطارات والترام والمترو والباصات ويسمح بتخصيص غرف صغيرة منزوية في الدوائر الرسمية للراغبين في التدخين من الموظفين.

كما دشنت حكومة هذه الولاية مؤخرا حملة عنوانها: "برلين خالية من التدخين" لتعميم حظر التدخين في كافة أماكن الترفيه وقضاء أوقات الفراغ وخصصت الحملة جائزة للمطاعم التي لا يسمح فيها بالتدخين.
___________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة