بدء مراسم تشييع تاتشر   
الأربعاء 1434/6/7 هـ - الموافق 17/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)
نعش تاتشر محمولا على عربة مدفع ومغطى بعلم بريطانيا (الأوروبية)

بدأت جنازة مارغريت تاتشر -أول امرأة تتولى منصب رئيس الوزراء في بريطانيا- في كاتدرائية القديس بولس اليوم الأربعاء بعد موكب جنائزي رسمي مهيب في وسط لندن.

وحمل النعش ثمانية جنود على أكتافهم وصعدوا به درج الكاتدرائية حيث سيقوم رئيس أساقفة كانتربري جوستن ويلبي بتلاوة الصلوات على روحها بحضور الملكة إليزابيث الثانية ونخبة من الساسة البريطانيين وشخصيات عالمية بارزة.

ومن المتوقع أن تتلو أماندا تاتشر -حفيدة مارغريت تاتشر- ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون بعض الكلمات.

وما أن بدأ الموكب الجنائزي يمر عبر شوارع لندن حاملا النعش على عربة تجرها ستة خيول سوداء وملفوفا بعلم بريطانيا حتى ضجت الحشود بالتصفيق.

وقالت وكالة أسوشيتدبرس للأنباء إن الموكب الجنائزي اتسم بالأبهة ولم تغب عنه الاحتجاجات "مما يعكس مكانتها كشخصية سياسية قيادية وقطبية".

ويشارك في الجنازة وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر، ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، ومخترع الإنترنت تيم برينرز لي، وذلك من بين 2000 مدعو آخر. ويؤمن آلاف من ضباط الشرطة الجنازة.

وذكرت وكالة رويترز أن "عشاق" رئيسة الوزراء الراحلة، التي كانت تلقب بالمرأة الحديدية، أمضوا الليلة الماضية على الأرصفة المقابلة لكاتدرائية سان بولس حتى يتسنى لهم الجلوس على المقاعد الأمامية لحضور جنازتها.

وتولت تاتشر رئاسة الوزراء في الفترة من 1979 حتى 1990 خلفت وراءها تركة أحدثت انقساما في بريطانيا والعالم، حيث يشيد بها البعض باعتبار أنها أنقذت بلادها من الانهيار الاقتصادي، بينما يرى البعض أن سياساتها الاقتصادية كانت هدامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة