اتهامات حقوقية إسرائيلية للجيش بإلإساءة للأسرى الفلسطينيين   
الأحد 1429/6/19 هـ - الموافق 22/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)
اللجنة قالت إن بعض الانتهاكات تتسبب بإصابات خطيرة للمعتقلين (الفرنسية-أرشيف)

كشفت جماعة إسرائيلية مناهضة للتعذيب عن أن الجيش الإسرائيلي يسيء معاملة المعتقلين الفلسطينيين مرارا، واتهمته بـ "اللامبالاة المطلقة".

وقالت اللجنة العامة ضد التعذيب في إسرائيل إن النتائج التي توصلت إليها جاءت بناء على روايات تسعين معتقلا فضلا عن مشاهدات جنود لتعذيب وانتهاكات، معربين عن قلقهم لعدم تحرك القيادة لوقفه.

وهذه اللجنة تعرف عن نفسها بأنها جماعة مستقلة لحقوق الإنسان تراقب تنفيذ حظر للمحكمة العليا الإسرائيلية عام 1999 على استخدام التعذيب خلال الاستجواب.

وذكر تقرير للجنة العامة ضد التعذيب صدر اليوم إن الجنود استخدموا العنف مرارا ضد معتقلين فلسطينيين بينهم قصر، وفي كثير من الحالات تم تقييدهم والإساءة لهم.

وأضاف "في مناسبات معينة كانت إساءة المعاملة للمعتقلين الفلسطينيين عنيفة جدا وتتسبب في إصابات خطيرة، وفي مرات أخرى يظهر الانتهاك في الضرب والإهانة وغيرها من الانتهاكات".

وأشار التقرير إلى أن الانتهاكات تحدث فور الاعتقال في المركبات التي تنقل المعتقلين وخلال احتجازهم في معسكرات الجيش قبل نقلهم إلى منشآت الاستجواب والاعتقال.

واتهمت اللجنة الجيش ووزارة الدفاع والكنيست بـ "اللامبالاة المطلقة تقريبا تجاه وجود هذه الظاهرة والحاجة إلى اتخاذ قرار للقضاء عليها".

وفي تعليقه على ما ورد في التقرير، أكد متحدث باسم الجيش أن الجنود والقادة ملزمون بضمان سلامة المعتقلين، وهو ينظر "بقلق كبير لأي انتهاكات لقانونه الأخلاقي".

وذكر مسؤول عسكري أن الجيش أنشأ وحدة تحقيق خاصة عام 2006 للنظر في مثل هذه الشكاوى، مشيرا إلى أنه سجل منذ ذلك الوقت ارتفاعا في عدد الجنود والقادة الذين يبلغون عن أعمال عنف ضد السجناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة